أفادت وسائل إعلام فلسطينية بأن سلطات الاحتلال أصدرت اليوم الاثنين، أمرا بهدم مسجد القعقاع في بلدة سلوان في القدس الشرقية.

وأوضح مركز معلومات وادي حلوة سلوان أن طواقم البلدية اقتحمت بلدة سلوان جنوب الأقصى، وعلقت إخطارات هدم وبلاغات استدعاء للبلدية على عدة منشآت في البلدة، ومن ضمنها “مسجد القعقاع” في حي أبو تايه بالبلدة.

وأضاف المركز أن البلدية أمهلت السكان 21 يوماً للاعتراض على قرار الهدم، وفي حال عدم الاعتراض وحضور الجلسة ستقوم المحكمة بتنفيذ قرار الهدم خلال شهر.

وأضاف المركز أن مسجد القعقاع بُني بتبرعات من أهالي المنطقة قبل حوالي 8 سنوات وتم توسعته قبل عامين ببناء الطابق الثاني، ليخدم أهالي الحي البالغ عددهم ما يزيد عن 7 الآف نسمة، وتقام فيه الصلوات الخمس.

وأوضح أهالي حي أبو تاارات هدم على مسجد القعقاع مدعية أن البناء عبارة عن سكن وليس مسجداً.

وأكد الأهالي أنهم حاولوا خلال الفترة الماضية ترخيص وتوقيف إجراءات وقريه أن طواقم بلدية الاحتلال تعلق بين الحين والآخر قرارات الهدم دون جدوى.

وأضاف المركز أن طواقم البلدية علقت قرار هدم على منزل امين سر حركة فتح في سلوان أحمد العباسي.

من جانبه، أوضح عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان، خالد أبو تايه، في حديث لموقع “قدس الإخبارية”، أن السلطات الإسرائيلية تستهدف المسجد منذ سنوات طويلة، ووضع مخالفات مالية على بناء الطابق الأول منه، كما أن المحكمة ستعقد جلسة خلال الشهر القادم للنظر في أمر الهدم الصادر بحقه أيضا.