صرح رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي، اليوم الأحد، انه وفقا لسياسات تقليص الالتزامات في الاتفاق النووي يعمل حاليا 1044 جهازا للطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم في منشاة فوردو.

واعلن ذلك رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي اليوم الاحد ردا على تصريحات بعض النواب القاضية بعدم تنفيض الخطوة الرابعة لتقليص التزامات ايران في الاتفاق النووي في منشاة فوردو النووية وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية انجزت الخطوة الرابعة من تقليص التزاماتها في الاتفاق النووي بشكل كامل وقد قمنا بتنشيط جناح في فوردو.

وصرح رئيس منظمة الطاقة الذرية انه وفقا لسياسات تقليص الالتزامات في الاتفاق النووي يعمل حاليا 1044 جهازا للطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم في منشاة فوردو، لذلك نحن كمنفذين لهذه السياسات قمنا بواجبنا بالكامل.

وأوضح صالحي: “نحن في الاتفاق النووي كنا قد وعدنا بوقف نشاط اجهزة الطرد المركزي في منشاة فوردو والبالغ عددها 1044، ولكن وفقًا لتقليص الالتزامات في الاتفاق النووي يتم التخصيب حسب الحاجة ويجري أيضًا خزن المواد المخصبة.

وقال صالحي “نحن في تحد سياسي مع الاستكبار العالمي وهذه حقيقة”. لقد كانت الجمهورية الإسلامية الإيرانية تواجه هذا التحدي منذ بداية الثورة ، وبالتدريج أصبحت ذريعة هذا التحدي قضية نووية ، لكن في النهاية تمكنا من عزل الولايات المتحدة في هذا التحدي ، وهذا إنجاز قيم للغاية للجمهورية الإسلامية الإيرانية./انتهى/