ثمّن الرئيس المصري “عبدالفتاح السيسي” إقامة علاقات دبلوماسية بين البحرين والكيان الصهيوني ووصفها بانها “خطوة نحو الاستقرار و السلام” وانها خطوة تاريخية على حد تعبيرة.

وافادا شيعة برس، ان رئيس الجمهورية المصرية “عبدالفتاح السيسي” ثمّن إقامة علاقات دبلوماسية بين البحرين والكيان الصهيوني ووصفها بانها “خطوة نحو الاستقرار و السلام” على حد تعبيرة.

وقال السيسي، الذي كانت بلاده أول دولة عربية تبرم اتفاق سلام مع تل ابيب عام 1979، في تغريدة على تويتر إنه “يثمن هذه الخطوة الهامة نحو إرساء الاستقرار والسلام في منطقة الشرق الأوسط وبما يحقق التسوية العادلة والدائمة للقضية الفلسطينية”.

ووجه الشكر الى “كل القائمين على تنفيذ هذه الخطوة التاريخية”.

وكتب الرئيس المصري فى تدوينه له عبر موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”: “تابعت باهتمام بالغ البيان الثلاثي الصادر من الولايات المتحدة الامريكية و البحرين والكيان الصهيوني بشأن التوافق حول اقامة علاقات دبلوماسية بين مملكة البحرين والكيان الصهيوني، و إذ اثمن هذه الخطوة الهامة نحو إرساء الاستقرار و السلام في منطقة الشرق الأوسط وبما يحقق التسوية العادلة و الدائمة للقضية الفلسطينية، أتقدم بالشكر لكل القائمين علي تنفيذ هذه الخطوة التاريخية”.

وياتي ذلك بعد ان اعلنت دولية الامارات العبرية اقامة علاقات دبلوماسية مع الكيان الصهيوني منذ شهر، فيما دعت دولة فلسطين الدول العربية لرفض “التطبيع” الإماراتي-الصهيوني.

وقوبل إعلان اتفاق التطبيع الإماراتي الصهيوني بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية “خيانة” من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني، واتفق قادة الفصائل الفلسطينية في الاجتماع الذي تم في لبنان على ضرورة “تحقيق الوحدة الوطنية وإعادة ترتيب البيت الداخلي للتصدي للتحديات والمؤامرات التي تواجه القضية الفلسطينية”.
وأجمع قادة الفصائل الفلسطينية على أن القضية الفلسطينية تمر بمرحلة تاريخية “خطيرة” في ظل “صفقة القرن” الأمريكية، وخطة الضم الصهيونية لأجزاء من الضفة الغربية المحتلة، والتطبيع العربي مع الكيان الصهيوني.

/انتهى/