صرح وزير الخارجية الإيراني الأسبق، منوجهر متكي أن قضية زوال أمريكا بدأت منذ ما يقرب من 4 عقود، مضيفا أن هذه القضية ليست مؤقتة ولا تقتصر فحسب على الفترة الحالية.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية أن ذلك جاء خلال الاجتماع الـ12 من سلسلة الاجتماعات التمهيدية للمؤتمر الدولي “زوال أمريكا، الاتجاهات السابقة والتطورات المستقبلية”، بعنوان” فشل المنطق الأمريكي؛ تراجع القيادة الأمريكية والهيمنة “الذي أقامه مركز دراسات شهيد صدر (ره) في تشرين الأول / أكتوبر المقبل، والذي حضره مجموعة من الأساتذة والباحثين في هذا المجال.

وخلال الاجتماع المذكور أوضح وزير الخارجية الإيراني الأسبق، منوجهر متكي، أن صورة الأمريكي الذي كان يسعى إلى إملاء سلطته وغطرسته على العالم، قد تحطمت فور ظهور الثورة الإسلامية ورؤى الإمام الخميني (ره).

وتابع متكي أن قضية زوال أمريكا ليست قضية مؤقتة ولا تتعلق بالفترة الراهنة فحسب، بل كانت قد بدأت منذ ما يقرب من 4 عقود وهي الآن تدخل مرحلة جديدة مع دخول دونالد ترامب إلى الساحة السياسية.

وأردف أن المؤسسات الدولية المنتسبة اليوم تشكل بعدا آخر من أبعاد النفوذ الأمريكي لفرض السلطة على شعوب العالم، وقال إن إحدى أهم أدوات الغطرسة الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية هي استغلال منظمة الأمم المتحدة لإنصياع الدول الأخرى، وكانت الأمم المتحدة تعمل كأداة لممارسة الضغوط على الشعوب الأخرى لصالح واشنطن.

وفي معرض إشارته إلى الاحتجاجات الأمريكية الأخيرة، قال متكي إن الاحتجاجات الأخيرة تعكس ازمة داخلية ومتجذرة في أمريكا، مردفا أن أمريكا تصرفت بشكل غير عادل فيما يتعلق بقضية العنصرية منذ بداية تاريخها.

علما أن المؤتمر الدولي “زوال أمريكا، الاتجاهات السابقة والتطورات المستقبلية” سينطلق اعتبارا من 27 تشرين الأول/ أكتوبر المقبل يقيمه مركز دراسات شهيد صدر (ره) المشترك، وبمشاركة جامعة الإمام الحسين (عليه السلام) والأمانة العامة لمجمع تشخيص مصلحة النظام، وأكثر من 20 جامعة ومؤسسة بحثية./انتهى/