استقبل الأمين العام لحزب الله​ ​السيد حسن نصرالله​، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس​ ​اسماعيل هنية​ ونائبه الشيخ ​صالح العاروري​ والوفد المرافق لهما، حيث جرى التاكيد على متانة العلاقة بين حزب الله وحماس.

وتم خلال اللقاء استعراض مفصل لمجمل التطورات السياسية والعسكرية في ​فلسطين​ و​لبنان​ والمنطقة وما تواجهه ​القضية الفلسطينية​ من أخطار خصوصا ​صفقة القرن​ ومشاريع التطبيع الرسمي العربي مع الكيان الصهيوني الغاصب ومسؤولية الأمة تجاه ذلك.

وجرى التأكيد على ثبات محور ​المقاومة​ وصلابته في مواجهة كل الضغوط والتهديدات، والآمال الكبيرة المعقودة عليه.

واشار بيان حزب الله الى انه “جرى التاكيد على متانة العلاقة بين حزب الله وحركة حماس والقائمة على أسس الايمان والأخوة والجهاد والمصير الواحد، وتطوير آليات التعاون و التنسيق بين الطرفين”.

/انتهی/