بدأت جولة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في لبنان بالتغریدات المتبادلة بینه و بین الرئیس عون.

 قال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عبر “تويتر” باللغة الفرنسية: “أهلا وسهلا بالرئيس الصديق للبنان والذي يعد ويفي بوعوده!”.

وغرد الرئيس الفرنسي لدى وصوله عبر “تويتر”، باللغة العربية: “‏أقول للبنانيين إنكم كأخوة للفرنسيين. وكما وعدتكم، فها أنا أعود إلى بيروت لاستعراض المستجدات بشأن المساعدات الطارئة وللعمل سويًا على تهيئة الظروف اللازمة لإعادة الإعمار والاستقرار”.

وقال لدى وصوله إلى المطار نشدد على موضوع المدارس وعودة التعليم والتعاون التقني.

واضاف “لقد عدت الى لبنان كما وعدت ولكي أرى اين وصل الاعمار في المرفأ، وسأتوجه غدا الى المرفأ لأكشف على المساعدات، وسأشرف على مسار المساعدات التي قدمت بعد انفجار بيروت”.

وتابع قائلاً: أرحب بتكليف رئيس حكومة لا ينتمي لأي طرف سياسي، وعلي أن أتأكد أنه حقا سيتم تشكيل وزارة مهمّة لانقاذ لبنان واطلاق الاصلاحات لمكافحة الفساد واصلاح ملف الطاقة واعادة الاعمار.

وكان في إستقبال ماكرون رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وعقد معه لقاء في صالون الشرف في المطار.

و بعد وصوله جری لقاء بين الرئيس عون والرئيس ماكرون في صالون الشرف في المطار ثم زار ماکرون مرفأ بيروت.

/انتهی/