أعلن مكتب رئاسة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية في غزة ، أن قطر تتوسط للتوصل إلى اتفاق مع الكيان الصهيوني وحركات المقاومة الاسلامية من أجل تخفيف التوتر بين الجانبين.

وافادت وكالة شيعة برس،  أن مكتب رئاسة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية في غزة “حماس” أعلن أن قطر تتوسّط للتفاهم مع النظام الصهيوني من أجل تخفيف التوتر بين الجانبين.

وقال بيان حركة المقاومة الاسلامية “حماس”: “بعد المحادثات الأخيرة التي أجراها ممثل قطر “محمد العمادي” تم التوصل إلى اتفاق لاحتواء التوتر ووقف العدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني”.

وأضاف البيان: “بعد الجهود المبذولة ولخدمة أهالي غزة سيتم الكشف عن عدد من المشاريع التي ستساعد في تخفيف معاناة الأهالي وإعادة الوضع إلى ما قبل التوتر”.

واكدت وسائل إعلام صهيونية ان الكيان الصهيوني اجبر على إعادة فتح عدة معابر على حدود غزة ورفع القيود عن الصيادين الفلسطينيين.

وأعيد فتح معبري “كرم أبو سالم” و “رفح” ورفع القيود المفروضة على الصيادين في قطاع غزة.

/انتهى/