اكد قائد الحرس الثوري اللواء “حسين سلامي” ان الثأر لشهداء الجمهورية الاسلامية والسير على نهج الشهيد سليماني هو هدف المقاومة الاسلامية الايرانية.

وقال اللواء “حسین سلامي”، في تصريحه له على هامش مراسم بدء أعمال معرض تكريم ذكرى الشهيد “قاسم سليماني”: “إن خطأ الاعداء في حساباتهم يتمثل في استراتيجياتهم وتوقعاتهم حيال الشعب الايراني حيث يتصورون ان استشهاد العظماء يؤدي الى توقف حركة الثورة الا ان الواقع والتاريخ غير ذلك خلال العقود الاربعة الماضية، على ان الشهادة كانت بمثابة المحرك لقوة المقاومة ودفاع الشعب الايراني العظيم والشعوب المسلمة الاخرى”.

ولفت الى اننا نلاحظ اليوم ان مشعل المقاومة مايزال مضيئا بيد القائد الشهيد “قاسم سليماني” ومايزال النهج الذي بدأه ناشطا كما ان الاخذ بثأره تحول الى مبدأ عندنا.

وأكد: إننا نتحرك وفق المبادئ ولن نكتفي بالاخذ بثأر من دم الشهيد بل سنواصل نهجه المقدس لغاية نهاية المطاف أي تحرير القدس الشريف والقضاء على اعداء الاسلام وطردهم من جميع بلاد المسلمين.

جدير بالذكر ان رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” “إسماعيل هنية” اكد بعد المشاركة في تشييعه وخلال زيارة منزله، على أنّ الشهيد سليماني قدم لفلسطين والمقاومة ما وصلت إليه من قوّة واقتدار، معتبراً أنّ روح الإجرام الأميركية هي التي أعطت الغطاء للجرائم الاسرائيلية في فلسطين وخارجها، وقال هنية حينها إن “الشهيد القائد سليماني الذي ضحى من أجل فلسطين وشعبها، هو شهيد القدس”.

/انتهى/