قال رئيس مجموعة القانوني الدولي وحقوق الانسان في مركز ابحاث السلطة القضائية في ايران “حسين موسوي فر” ان السعودية تدعي زعامة العالم الاسلامي، ليس فقط لا تلتزم بالقواعد والقوانين الاسلامية، بل إنها لا تطبّق قواعد المنظومة الدولية لحقوق الانسان أيضا.

صرح رئيس مجموعة القانون الدولي وحقوق الانسان في مركز ابحاث السلطة القضائية في ايران “حسين موسوي فر”، في حوار خاص مع مراسل شيعة برس، أنه توجد هنالك اختلافات في المنظومة الدولية لحقوق الانسان والمنظومة الاسلامية لحقوق الانسان وانها مقبولة، وقال: أن علماء القانون يسمون هذه الإختلافات الأمبريالية القانونية.

وحول موضوع انتهاك حقوق الانسان في بعض الدول الإسلامية قال: أن هذا الموضوع يعتمد على النظام الحاكم في البلد المعني وطريقة تعامل حكامه السياسيين مع القواعد الاسلامية، ولا يخفى على أحد أنه توجد بلدان في المنطقة تسمى اسلامية وبعضها التي تعتبر موطن الإسلام كالسعودية، لا تلتزم بالقواعد الاسلامية بشكل كامل، بل أنها لا تلتزم ايضا بقوانين المنظومة الدولية لحقوق الإنسان.

وأضاف الخبير القانوني: غير مقبول ولا يكفي إدعاء الإسلام؛ نرى أن السعودية التي تعتبر نفسها زعيمة العالم الاسلامي وتتشدق بتطبيق كافة القوانين الاسلامية، تمارس انواع الظلم والاجراءات التعسفية ضد الشيعية الذين يسكنون في شرق المملكة.

/انتهى/.