أكّدت قوات التعبئة التابعة لمجمع “احمدي روشن” (نطنز) النووي في بيان لها أن التوافض مع امريكا أمر مناهض بالكامل مع المصالح الوطنية لإيران، داعية الجهات المعنية بالإلتزام بواجباتها من اجل تطوير البلاد.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن قوات التعبئة التابعة لمجمع “شهيد روشن” (نطنز) النووي اصدرت اليوم الاثنين بيانا على اعتاب الذكرى السنوية السادسة لإبرام الإتفاق النووي.

وأتى في هذه البيان: بعد الإغتيال الوحشي للشهيد “قاسم سليماني”، فإن إعادة التفاوض مع الدول الإرهابية ليس له معنى، وبغض النظر عن البعد الديني والمصلحة الوطنية للبلاد، لا بد لنا أن نقوم بوضع الأمور على نصابها بدلاً من نشر التغريدات والخطابات.

ودعا هذا البيان الجهات المعنية الى الاعتماد على القدرات الداخلية بدلاً من التطلع الى الخارج وابرام اتفاقيات مع الدول الغربية ، من أجل حل مشاكل البلاد، سيّما بعد ان تبين فشل مثل هذه الاتفاقيات والمفاوضات مع أمريكا والإعتماد على وعودهم الفارغة، إذ ان الشعب هو من يبني البلاد وليس الأجنبي.

/انتهى/.