قدمت الباحثة التونسية في الشؤون السياسية الدولية سهام محمد عزوز رؤيتها التحليلة للتوترات الأخيرة بين أقطاب القوة العالمية مشيرة إلى إن الولايات المتحدة تمهد الطريق انشطار العالم والانسانية.

أشارت الأكاديمية التونسية سهام بنت محمد بن عزوز في مقال كتبته لوكالة مهر للأنباء إلى إن موسكو دعت إلى عقد اجتماع خاص لمجلس الأمن لمناقشة التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية، حيث خصً السفير فلاديمير تشوركين، الذي كان يرأس المجلس خلال شهر أكتوبر الماضي دعوته لممثلين عن رابطة الدول المستقلة ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي، وكذلك منظمة شنغهاي للتعاون.

وقدًم الأمناء العامون الثلاثة موجزاً عن عمل منّظماتهم، التعاون بين دول الاتحاد السوفياتي السابق لرابطة الدول المستقلة، وهو في الواقع تحالف عسكري لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، وتعاون إقليمي أيضاً في تحقيق الاستقرار في آسيا الوسطى.

وأضافت بن عزوز إنه في الظاهر، بدا كل شيء على مايرام، لدرجة أن مختلف السفراء الأعضاء في مجلس الأمن رحبوا بهذا الهواء الجديد المنعش، إلا أن ذلك لم يدم طويلاً بعد أن عكًرت الأجواء مداخلات سفيري أوكرانيا والولايات المتحدة، مضيفةً إنه لم يكن أمام هذين السفيرين من وسيلة لتجنب دخول هذه المنظمات الثلاث على خط إرباك احتكار حلف الناتو والاتحاد الأوروبي للقرار الدولي، سوى توجيه الاتهامات لروسيا بكل أنواع الجرائم، والتنديد بهذه المنظمات بوصفها غطاءً يخفي النزعة التوسعية لروسيا.

وتابعت الباحثة التونسية إن الموقف نفسه الذي اتخذه كل طرف من هذه الأطراف في مؤتمر جنيف2،  حتى في حال كان الجميع متحدين، نظريا، ضد الإرهاب، وهذا لايعني بالضرورة أن واشنطن ترى هذه المشكلة كأولوية قصوى، بل كواحدة من المتطلبات الإمبريالية الخاصة بها، منوهةً إلى إن المتغير الوحيد الذي حصل هذه المرة هو أنها لم تهاجم سوريا، واكتفت بتوجيه صفعة لكل من روسيا والصين.

وترى بن عزوز إن واشنطن أغلقت بمقتضى هذا التصرف المَخرج الوحيد الذي كان مفتوحا لها ورفضت إدارة أوباما الاعتراف بالتقدم الذي أحرزته روسيا كأول قوة عسكرية تقليدية، والصين كأول قوة اقتصادية في العالم. مضيفةً إنها ما تزال ترفض التخلي عن الانفراد بتنظيم العالم كقطب واحد رغم أنه انتهى منذ نشوء “عاصفة الصحراء” في عام 1991.

وأوضحت الباحثة التونسية إنه على الرغم من إدراك واشنطن بأنها لا تستطيع الدفاع عن موقفها هذا في المدى المنظور ولا هي راغبة فعلا بالحرب العالمية، إلا أنها تستعد منذ الآن إلى شطر العالم إلى قسمين. معتبرةً إن هذا لايعني بالضرورة العودة إلى الحرب الباردة، حين كان العالم واحدا، تديره قوتان. ولكن وفق هيكلية جديدة ومختلفة.

واكدت بن عزوز في مقالها  إنه من جهة سيكون هناك عالم القطب الواحد الذي تديره الولايات المتحدة بمفردها ومن الجهة الأخرى دول مستقلة وغير خاضعة، تلتف حول روسيا والصين، تتعاون فيما بينها، مع الحفاظ على حد أدنى من المعابر بين هذين العالمين. مما يعني حتماً نهاية التجارة الحرة العالمية، كما نهاية منظمة التجارة العالمية، والعولمة الاقتصادية، وبالتالي العودة خطوات هائلة إلى الوراء إذا أصرت واشنطن على الاستمرار في هذا الاتجاه، فسوف يترتب عليها الانسحاب عسكريا من سورية- باستثناء الحدود مع العراق للحفاظ على قطع طريق الحرير- والسماح بعودة السلام إلى ربوعها.

واعتبرت الباحثة التونسية إنه بسبب الولايات المتحدة هذه المرة سوف تصاب الإنسانية ببروز حاجز لايمكن تجاوزه يقضي بشطر العالم إلى قسمين على غرار جدار برلين الذي قسم سكان العاصمة الألمانية السابقة، وقطع كل الروابط بين أسرها لما يقارب نصف قرن من الزمن. وسوف يكون من العسير جداً على الأسر السورية التي هربت خارج البلاد، بسبب ممارسات الجهاديين الوحشية، العودة إلى ديارهم، ولم شمل بعضهم البعض من جديد. /انتهى/