دعت وزارة الخارجية الايرانية، اليوم الأحد، الادارة الاميركية الى تغيير سياساتها الفاشلة والاستماع الى صوت شعبها بدلا من استخدام الممارسات القمعية ضد المحتجين الاميركيين.

بعد الاحتجاجات المستمرة في الولايات المتحدة اثر مقتل مواطن اميركي من اصل افريقي على يد شرطة مدينة مينيابوليس، قالت وزارة الخارجية الايرانية في تغريدة على تويتر اليوم الاحد، ان النظام الأميركي الذي لم يف بوعده بالتوقف عن إهدار الاموال في المغامرات الخارجية، وهو الآن غارق في أزمة كوفيد- 19 المفتعلة، لجأ الى الجيش و”الكلاب الشرسة والأسلحة المشؤومة” لترهيب المحتجين.

واكدت وزارة خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية ان على اميركا الاستماع الى صوت شعبها وتغيير سياساتها الفاشلة.

وشهدت الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية أسوأ ليالي الاضطرابات الأهليّة منذ عقود.

وتمّ إحراق سيّارات ومراكز تابعة للشرطة في نيويورك ودالاس وأتلانتا وغيرها، كما نُظّمت تظاهرة لساعات أمام البيت الأبيض.

وفي وقت سابق، وجه الإدعاء الأمريكي إلى الشرطي الذي ركع على رقبة الرجل الأسود جورج فلويد الذي توفي لاحقا، أثناء توقيفه في مينيابوليس في ولاية مينيسوتا تهمة القتل غير المتعمد.

وأوقف الشرطي المتهم في مقتل جورج فلويد، الرجل الأسود البالغ من العمر 46 عاما الذي قضى أثناء اعتقاله في مينيابوليس، في شمال الولايات المتحدة كما أعلنت السلطات المحلية الجمعة.