قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي إن جريمة القتل الوحشية بدم بارد لجورج فلويد تكشف العنصرية المنهجية وتفوق العنصر الأبيض في الولايات المتحدة، الذي يتم تكريمه من قبل الهيئة الحاكمة الحالية.

ونشر عباس موسوي فيلما عن تعامل شرطة مينابوليس مع جورج فلويد وكتب في تغريدة على تويتر اليوم (الخميس) ان القتل الوحشي وبدم بارد لجورج فلويد على يد رجل أبيض يرتدي زي الشرطة يكشف عن العنصرية المنهجية وتفوق العنصر الابيض ، الذي يتم تكريمه واحترامه من قبل الهيئة الحاكمة الحالية.

وقتل ضابط أمريكي أبيض رجلاً أسود في مينيابوليس يوم الاثنين، وقالت الشرطة الفيدرالية لهذا البلد وشرطة المدينة إنهم يحققون في السبب الدقيق لوفاة الرجل الملون .

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد تعرض الرجل الأسود البالغ من العمر 40 عاما للضرب المبرح من قبل الشرطة مساء الاثنين عندما تم تقييد يديه ووضعه على الأرض. و تزعم الشرطة أن الرجل البالغ من العمر 40 عاما يشتبه بتورطه في تزوير وثائق.

وفقا للشرطة ، توفي الرجل ، الذي كان يعاني من مشاكل طبية ، بعد نقله إلى مستشفى مقاطعة هينبين في سيارة إسعاف. ومع ذلك ، في اللقطات التي نشرها المارة في المشهد، والتي تم تداولها أيضًا على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي ، أصيب الرجل الأسود في ركبته على يد ضابط شرطة في مينيابوليس واستمر في الصراخ ، “لا أستطيع التنفس”.

وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد كتبت يوم الأربعاء، 7 يونيو في تغريد على تويتر انه بعد ست سنوات من استنجاد إريك غارنر الذي كان يقول انه ” لا يستطيع التنفس “، هذه المرة مات جورج فلويد ، رجل أسود آخر ، بعد اعتقال وحشي وغير إنساني ويبدو أن عنف الشرطة الأمريكية ضد السود لا يعرف حدودا ، وكالعادة ، رد الولايات المتحدة على المطالبة بالعدالة هو استخدام المزيد من القوة والإكراه.”