عقد لقاءً موسعا جمع وكيل المرجع للطائفة، السيد جواد الشهرستاني والوفد المرافق مع مطران أوروبا في الکنیسة الانجليكانية المطران بيار هالون وبحضور الاب فرانسواز كلافيرولي رئيس الكنيسة البروتستانية في فرنسا وعدد من علماء المسلمين السنة والشيعة.

 عقد لقاءً موسعا جمع وكيل المرجع للطائفة، السيد جواد الشهرستاني والوفد المرافق مع مطران أوروبا في الکنیسة الانجليكانية المطران بيار هالون وبحضور الاب فرانسواز كلافيرولي رئيس الكنيسة البروتستانية في فرنسا وعدد من علماء المسلمين السنة والشيعة بالاضافة الى العديد من الشخصيات المسيحية والإسلامية حيث رحب المطران هالون بسماحته والوفد المرافق ترحيبا حارا ذكر ان شرفا كبيرا حلّ علينا اليوم تمثل بزيارة السيد الشهرستاني وكيل المرجعية العليا في النجف الأشرف.

كما كانت جولة في ارجاء الكنيسة التاريخية والمباني الملحقة بها، بعد ذلك دعى الاب هالون الى اجتماع تعارفي بين الوفد الزائر وبين الآباء الحاضرين.

ومما أشار اليه المطران هالون :

انه من المعجبين بمرجعية السيد السيستاني وأسلوبها الهادئ والرصين الطيب في التعاطي مع الامور.

وذكر العديد من النقاط الاخرى كان أهمها:

– ان سماحة السيد السيستاني هو رجل المحبة والسلام بجدارة لانه يدعو دائماً الى العمل بصدق بعيدا عن التحريض والعنف.

– وذكر بانه يوصي اتباعه يومياً في الكنيسة للدعاء لسماحة السيد السيستاني.

– وانه سيبقى الى جانب المسلمين لتعيش الأديان واتباعها بسلام ومحبة

من جهته ذكر سماحة السيد الشهرستاني ان المرجع السيستاني بحكمته الكبيرة دفع الكثير من الظلم عن مكونات المجتمع العراقي ووأد دماء العراقيين لعدم استعماله التحريض وردود الفعل المتسرعة بل بأسلوبه الحكيم وحد العراقيين وجمعهم على الالفة والمحبة ، مما انعكس ايجابا ً على كثير من دول العالم وليس العراق وحسب.

وذكر بان سماحته كان المدافع الاول عن عموم الأديان في العراق من غير المسلمين ومن بينهم المسيحيين الذين وجدوا في المرجعية ملاذهم الآمن .

كما وجه سماحته للمطران هالون الدعوة لزيارة قم المقدسة ، كما أقامت الكنيسة حفل غداء على شرف سماحة السيد والوفد المرافق.