صرح مفتي سوريا الشيخ أحمد بدرالدين حسون بأن الاحتلال الإسرائيلي “عصابة جاءت إلى فلسطين لتزوير التاريخ”، مؤكداً موقف سوريا الداعم للقضية الفلسطينية

واعتبر المفتي حسون في لقاء له مع الميادين، أن القدس هي بيروت ودمشق وعمان وحيفا والضفة الغربية، مشدداً على أنه “لن نتخلى عن فلسطين بأرضها وقدسها وجبالها”.

وأشار المفتي حسون إلى أن “أصوات قادة محور المقاومة اليوم كانت قلباً واحداً بشأن قضية القدس”، لافتاً إلى أن دمشق “دفعت الثمن الأغلى في تاريخها بسبب الجرائم التي ارتكبتها الجماعات التفكيرية”.

وأضاف أن “الجيش السوري وضع كل طاقاته وإمكاناته في خدمة المقاومة الفلسطينية”، منوهاً إلى أنه “نحن في بداية قرن لجيل جديد يقاوم مشاريع التطبيع وصفقة القرن”.

ووجه المفتي حسون رسالة إلى الشعب الفلسطيني في غزة والضفة وقال “نحن معكم جند في المقاومة”.

/ انتهى /