قال عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام: لا يجب نسيان القضية الفلسطينية، وعلى الجميع التعبير عن تعاطفهم مع الشعب الفلسطيني واشمئزازهم من الكيان الصهيوني حتى يتم تشجيعهم ومواصلة مقاومتهم.

وأوضح عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام  “آية الله مجتهد شبستاري” في حديث له مع وكالة مهر، عن تأثير يوم القدس على المعادلات العالمية وكيفية تأثيره في تسريع عملية تدمير الكيان الصهيوني: “إن أحد مبادرات الإمام الخميني القيّمة هو أن الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك تم الإعلان عن يوم القدس العالمي. ومنذ ذلك اليوم ، يقيم الشعب الإيراني والعالم الإسلامي في ذلك اليوم مراسم يوم القدس العالمي ويخلدون ذكرى اضطهاد الشعب الفلسطيني.

وقال: “هذه الغدة السرطانية ، بدعم من قوى عظمى مثل الولايات المتحدة وبريطانيا ، أدت إلى احتلال أرض فلسطين والمسجد الأقصى قبلة المسلمين الآولى ، وملايين الفلسطينيين نزحوا وبعضهم استشهدوا وجرحوا.

وتابع شبستري طبعا بفضل الله ودعم وتعاطف الجمهورية الإسلامية ومقاومة الشعب الفلسطيني، كانت هناك انتفاضة وقادت إلى هزيمة الكيان الصهيوني، كتحرير جنوب لبنان وحرب 33 يوما.

وأضاف عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام “هذه الغدة السرطانية باقية وقد اقترحت الحكومة الأمريكية مؤخرًا نقل العاصمة من تل أبيب إلى القدس ، ولكن الشعب الفلسطيني  يريد أن يقاوم حتى التحرير الكامل لأرضه والتحرير الكامل للقدس”. لهذا السبب ، اعتبر المرشد الأعلى للثورة، وقبله الإمام الراحل، أن قضية فلسطين هي القضية الرئيسية في العالم الإسلامي، وتحدث في خطابه، في رسالته أثناء الحج وفي مناسبات أخرى، عن أهمية القضية هذه القضية.

وصرح مشيراً إلى أن القضية الفلسطينية غير قابلة للنسيان: “هذا العام ، بسبب تفشي الفيروس التاجي ، لا يمكن عقد مراسم يوم القدس، وبالتأكيد لن تتم المسيرة كل مثل كل عام “. ولكم  المؤكد أن فلسطين جزء من العالم الإسلامي ، والمسجد الأقصى هو القبلة الأولى للمسلمين ورمز لقوة التوحيد والإسلام التي ينوي الصهاينة تدميرها..

وختم عضو في مجلس تشخيص مصلحة النظام: “المسجد الأقصى ملك لجميع المسلمين، وتحريره مسؤولية على عاتق جميع المسلمين. وعلى الجميع التعبير عن تعاطفهم مع الشعب الفلسطيني واشمئزازهم من الكيان الصهيوني حتى يتم تشجيعهم ومواصلة مقاومتهم. /انتهى/