اعتقد المحلل الكويتي عبادس محمد أن التحركات الامريكية الأخيرة في العراق لها عدة أسباب من أهمها، تخويف الحشد الشعبی ، حتى لا یقترب من قواعدها ان اخلتها وفيها تجهيزات ذات قیمة وتكلفة نقلها عالية كالاليات وحتى بعض الطائرات التي تحتاج لصيانة.

محلل كويتي، عباس محمد اعتقد كتحليلانه امريكا تريد ان ترحل قواتها بسرعة اكبر من قبل ، وهذه الزوبعة  والتمثيل لها اسبابها:

اولا: تخريع الحشد الشعبی ، حتى لا یقترب من قواعدها ان اخلتها وفيها تجهيزات  ذات قیمة وتكلفة نقلها عالية كالاليات وحتى بعض الطائرات التي تحتاج لصيانة .

 وهم بحاجة لهذه الاموال بسبب التكلفة العالية لمحاربة الكرونا  في امريكا.

ثانيا: تقوم بعملية الافزاع الاعلامي وحتى التمثيل بتحليق الطائرات ، من اجل ان يستلم الجناح الموالي للامريكان في الجيش العراقي او الميليشيات الموالية لهم في العراق كالسنة والاكراد البرزانيين  وبعض الميليشيات الشيعية الموالية التي تاسست بيد الزرفي والعبادي ، ليكون لهم الغلبة في العملية السياسية ، وتكملة مهام الجيش الامريكي  وهو حراسة الحقول النفطية لاستمرار تدفقه لهم .

ثالثا: ايضا هذا الاجلاء سيكون اضخم اجلاء في المنطقة للامريكان وقوات التحالف لذا يخافون من ان يتم الهجوم عليهم اثناء الاجلاء ، فهذا التخريع حتى يرسلون الذعر لمهاجمينهم  ولا يفكرون بضربهم بالصواريخ وغيرها .

 لانه بعض اعداء الامريكان اصحاب ثار وبعضهم يفكرون بالغنائم وبعضهم الآخر  يفكر بان تكون له قاعدة  حتى يفرض نفسه سياسيا او يقوي وجوده السياسي.

اما القرائن لهذا التحليل :

 اولا: الذي حصل من فرار بعض سجناء داعش من سجن قريب الحدود السورية من اجل الاشغال عن الانسحاب الكبير للحشديين الذين همهم الدواعش .

ثانيا: ما يؤيد انه انسحاب شامل هو انسحاب الفرنسيين فجأة، فهم لم ينتظرو اشارة الامريكان لانهم لا يريدون ان يقعو بالفخ ،  ويصبحون درع للامريكان في حال الانسحاب ، ولو كان في عكس ذلك لكان الضبع الفرنسي جالسا وينتظر الامريكان يهجمون على الحشد كما تسرب بالاخبار.

ثالثا: من يريد ان يقوم بهذه العملية السرية كان  قام بها وانتهى لا ان تنكشف بالاعلام بهذه التفاصيل ، ومثل اجراء هذه العمليات تحتاج لسرية كاملة ولا تنجح الا بالسرية .

رابعا: الروس والصين والاايرانيين  لن يكونون محايدين وتسرب  بالخطة المسربة ، لا يوجد اي تفصيل عن كيفية مجابهة الامريكان لهم وهي  سقطت بشبر ماء في عملية تحطيم الايرانية لقاعدة عين الاسد .

خامسا: هل الميزانيات الامريكية والسعودية تستطيع تحمل هذه العملية مع سقوط اسعار النفط ، وحاجتهما لكل دولار بسبب اتتشار الكرونا التي ستسبب انهيارات اقتصادية في العالم وليس فقط امريكا .

سادسا: هل الشعب الامريكي سيسكت عن اي حرب الان وقد ابتلى بالكرونا ويعيش اوضاع مزرية صحية واقتصادية. وسيقبل أن يستمر الأحمق بإدارته وإدخاله بحرب سترجع اولادهم افقيا وقد جربو ذلك؟  لا  اعتقد.

ولذا :

التحدي الان للحشديين ان يسيطرو على هذه القواعد ، لتكون هذه الغنائم للعراق وليس لقطاع طرق  والدواعش

وليحكمو السيطرة على العراق امنيا لحمايته من اي عدو  وطامع ولحماية حكومته من السقوط بيد البعثيين الجدد،

المتلبسين بلباس الجوكرية (ملاحظة كما البعث كان منتسبيه من الشيعة والسنة قديما الجدد قد يكون الشيعة اكثر من السنة بفضل الطمع للسلطة والمال الامريكي السعودي )

واعتقد الان فرصة لتعود القوة الجوية العراقية كما في السابق بعد ان دمرها صدام.

وهناك الكثير من الاستحقاقات ولكن ليكون قضاء الحوائج بالكتمان

اللهم احفظ لنا العراق ومرجعيته الرشيدة وشعبه اهل الغيرة .

/عباس محمد/

/انتهى/