صرح المتحدث بأسم الخارجية الايرانية “عباس موسوي”، ان التحركات العسكرية الاميركية في العراق ، تأتي خلافا للمطالب الرسمية والشعبية في العراق، داعيا الولايات المتحدة الى تجنب اثارة التوترات في المنطقة.

وأفادت وكالة شيعة برس أنه وفي تصريح ادلى به المتحدث بأسم الخارجية الايرانية “عباس موسوي” اليوم الاربعاء، في معرض تعليقه على التحركات العسكرية الاميركية في العراق، قال موسوي: في الوقت الذي يؤكد فيه الأمين العام للأمم المتحدة والمجتمع الدولي على وقف الاجراءات العدائية والمثيرة للتوتر في ظل انتشار فيروس كورونا، تأتي هذه التحركات الاميركية خلافا للمطالب الرسمية الرسمي للحكومة العراقية والبرلمان والشعب العراقي ، الأمر الذي يثير التوترات ويمكن أن تجر المنطقة الى عدم الاستقرار وايجاد ظروف كارثية.
وطالب المتحدث باسم الخارجية الايرانية، القوات الاميركية احترام ارادة الحكومة العراقية والشعب العراقي الداعية الى انسحاب هذه القوات من هذا البلد، وتجنب اثارة  التوترات في المنطقة. /انتهى/