أكد النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري أن الأمريكيون يدعون كذباً أن حظرهم لا يشمل الادوية والسلع الطبية والمواد الغذائية الأساسية« لکن فی الواقع آنهم وبفرض الحظر على النفط والبنوك والتأمين والنقل، تمنع الحصول على المال ونقله وشراء الأدوية والسلع الأساسية إلى البلاد.

وفي اجتماع عقد اليوم السبت مع المسؤولين التنفيذيين والأطباء في لجنة مكافحة كورونا بمستشفى الإمام الحسين في طهران، اوضح جهانغيري، إن البلاد تحتاج إلى 2.5 مليار دولار إلى 3 مليارات دولار سنويا لشراء الأدوية و 14 مليار دولار لتوريد السلع الأساسية، وقال : أننا نلجأ إلى طرق غير عادية لسد احتياجاتنا من الأدوية والسلع الضرورية للناس ، وان الامريكيين يكذبون بما يزعمون .

وصرح جهانغيري أن إيران وخلافا للعديد من البلدان، فان السلع التي يحتاجها الناس متوفرة بكثرة في المتاجر، وهو أداء يبعث على الفخر ، مشيرا إلى أنه لا يوجد نقص بالسلع الاساسية في البلاد.

واشار النائب الأول لرئيس الجمهورية الى قرار الحكومة بسحب مليار دولار من صندوق احتياطي العملة الصعبة بتفويض من قائد الثورة الاسلامية بهدف تخصيص الموارد اللازمة والاجهزة الطبية لوزارة الصحة ، معربا عن امله بازالة العديد من المشاكل في القطاع الطبي والعلاجي من خلال توفير وتخصيص الموارد المالية اللازمة.

وفي جانب اخر لفت الى القيود المفروضة على تنقل المواطنين في البلاد من اجل مكافحة انتشار فيروس كورونا، قائلا ” اذا تطلب الأمر سنفرض في المستقبل المزيد من القيود، وفي حال انخفاض اعداد الاصابات وانتفاء الحاجة سنخفض القيود وكل ذلك رهن بتعاون أبناء الشعب “.