كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية أن البنتاغون أصدر توجيهاً الأسبوع الماضي للإعداد لحملة تدمير كلي لفصائل محور المقاومة في العراق، وتشير إلى أن قائداً أميركياً كبيراً في العراق حذّر من أن “مثل هذه الحملة يمكن أن تكون دموية ونتائجها عكسية”.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، إن “البنتاغون أمر قيادات عسكرية بالتخطيط لتصعيد القتال الأميركي في العراق”.

وذكرت الصحيفة الأميركية، أن البنتاغون “أصدر توجيهاً الأسبوع الماضي للإعداد لحملة تدمير كلي لكتائب حزب الله العراق”، مشيرة إلى أنه “خلال اجتماع في البيت الأبيض في 19 آذار/ مارس الحالي سمح ترامب بمواصلة التخطيط للحملة في العراق”.

وأوضحت أن “الحملة ضد كتائب حزب الله تشمل رداً عدوانياً ضد أي قوات عسكرية قد تتدخل”، مشيرةً إلى أن قائداً أميركياً كبيراً في العراق حذّر من أن “مثل هذه الحملة يمكن أن تكون دموية ونتائجها عكسية وتفجر حرباً”.

كما قالت إن “مسؤولين كباراً بينهم وزير الخارجية ومستشار الأمن القومي يضغطون لاتخاذ إجراءات عدوانية ضد إيران، ويرون في انشغال إيران بأزمة كورونا فرصة لتدمير حلفائها في العراق”.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن مسؤولين أميركيين تأكيدهم أن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أذن بالتخطيط لحملة عسكرية جديدة في العراق.

وفي وقت سابق من اليوم، قالت كتائب حزب الله العراق إن “كل أساليب فرض الهيمنة من قبل الولايات المتحدة ستصطدم بصخرة رجال العراق”.

وباركت الكتائب في بيان “انضمام ثلة من المؤمنين إلى قائمة إرهاب أميركا”، مشيرةً إلى أن “الإجراءات الأميركية لن تفت عضد الشعب ومقاومته”.

جاء ذلك بعد أن فرضت واشنطن اليوم عقوبات جديدة على طهران، ومددت فترة الاستثناء الممنوحة للعراق من عقوبات التعامل مع إيران، واعتبرت طهران أنها تتعرض “لإرهاب اقتصادي”، وسط تحذيرات دولية من أثر العقوبات على مكافحة وباء كورونا.