اكد القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء “حسين سلامي”، اليوم الخميس، أن المزاعم الامريكية بشأن مساعدة الشعب الايراني كذب وخداع مضيفاً أنه اذا احتاج الشعب الأمريكي المساعدة يمكننا تقديم المساعدة لهم

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية بأن اللواء سلامي اعتبر في كلمة على هامش تفقد مناورات الدفاع البيئي للقوات البرية التابعة لحرس الثورة الاسلامية، اليوم الخميس،، مزاعم الامريكيين في مساعدة الشعب الإيراني كذباً وخداعاً، قائلا، إنهم يعانون من تفشي فيروس كورونا، والبنى التحتية الصحية لديهم ليست قادرة على مكافحته وحماية الشعب الأمريكي من هذه الظاهرة.

وأضاف، اذا احتاج الشعب الأمريكي المساعدة فنحن يمكننا تقديم المساعدة لهم ولكننا لسنا بحاجة إلى مساعدة المسؤولين الأمريكيين.

ونوه اللواء سلامي إلى عداء المسؤولين الأمريكيين للشعب الإيراني، قائلا، إن الرئيس الأمريكي مارس انواع الضغوط والحظر على الشعب الإيراني لكي يعاني المواطنون من المشاكل المعيشية إلا أن أمريكا فشلت في هذه الخطة.

وأشار القائد العام لحرس الثورة الاسلامية إلى اجراءات حرس الثورة في مكافحة كورونا، قائلا، ان مجموعة المشافي المتنقلة للقوات البرية والبحرية التابعة لحرس الثورة الاسلامية تمتلك جميع المعدات الموجودة في المشافي الثابتة، كما يمكن نقل هذه المشافي بسهولة إلى مكان انتشار المرض.

ولفت اللواء سلامي الى نشر حرس الثورة الاسلامية 10 مشافي متنقلة وميدانية في المناطق التي ينتشر فيها الفيروس في البلاد، قائلا، نحن منذ بداية انتشار فيروس كورونا في البلاد دخلنا الساحة ولدينا القدرة على زيادة عدد المشافي المتنقلة والميدانية عند الحاجة.

وأكد اللواء سلامي ان مناورات الدفاع البيولوجي هي مناورات حقيقية للقوة البرية للحرس الثوري استخدمت خلالها جميع امكانياتها لتعقيم الاماكن الملوثة.

ونوه الى انه قد وضعت مواجهة الحرب البيولوجية على جدول الأعمال حيث تم الاخذ بنظر الاعتبار امكانيات ومعدات جيدة في هذا المجال، ولفت الى الخبرات المكتسبة في مواجهة الهجمات الكيمياوية خلال فترة الحرب المفروضة (1980-1988)، قائلا، اننا نعتبر الحرب البيولوجية اكثر غموضا بكثير من الحرب الكيمياوية لكننا وفي ضوء الاستفادة من خبرات الدفاع المقدس قمنا باعداد بنية تحتية جيدة في مواجهة الحرب البيولوجية.

/انتهى/