نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وجناحها العسكري “سرايا القدس”، الشهيدين المجاهدين سليم أحمد سليم “24 عامًا”، وزياد أحمد منصور “23 عامًا”.

وقالت الحركة في بيان لها فجر اليوم الاثنين، إن الشهدين ارتقيا أثناء العدوان الصهيوني الغاشم والغادر الذي استهدف دمشق في ساعة متأخرة من الليلة الماضیة.

وأكدت الحركة أن “هذا العدوان الجبان في دمشق هو عنوان على فشل قوات العدو وعجزها عن مواجهة مجاهدي سرايا القدس داخل الأرض المحتلة فلسطين”.

وأضافت الحركة: “هذا العدوان الجديد لن يثنينا عن المضي في طريق المقاومة والجهاد حتى التحرير الكامل والعودة بإذن الله”.

وشددت الحركة أن الرد على هذه الجريمة قادم، مؤكدةً أن دماء الشهداء غالية ولن تضيع هدرا بل ستزهر صمودا وانتصارا.

وزعمت المصادر العبرية أن جيش الاحتلال استهدف موقعًا لحركة الجهاد الإسلامي في ريف العاصمة السورية دمشق.

وفي السياق، أفادت وكالة الأنباء السورية أن وسائط الدفاع الجوي السورية تصدّت لأهداف معادية في سماء العاصمة السورية دمشق.

وقالت الوكالة الرسمية إنه سُمع دوري انفجارات في سماء مدينة دمشق، نتيجة تصدي الدفاع الجوي لأهداف معادية.

وكانت سرايا القدس أعلنت في وقت سابق مسؤوليتها عن قصف مستوطنات العدو الصهيوني مساء الأحد.

وقالت السرايا في بيان لها: “إن قصف المستوطنات يأتي ردًا على اغتيال الشهيد المجاهد محمد الناعم والتنكيل بجسده”.

وشددت السرايا في بيانها على أن أيَّ عدوانٍ من الاحتلال على قطاع غزة سيقابله ردٌ من المقاومة.

المصدر: فلسطين اليوم