أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، اليوم الجمعة، أن الحكومة والشعب وجميع أركان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا يكترثون بالحظر الجبان الذي تفرضه الولايات المتحدة الأميركية، مصرحا ان الشعب الايراني سيواصل مسيرته لتحقيق غد افضل.

وأفادت شيعة برس، أنه تعليقا على الحظر الامريكي الجديد على بعض الشخصيات الايرانية، أكد المتحدث باسم الخارجية ، أن أولئك الذين فرضوا الحظر على أكثر من 83 مليون إيراني ومارسوا الإرهاب الاقتصادي والضغوط الأقصوى عليهم، يستهدفون اليوم وفي حالة من اليأس والعجز المؤسسة الانتخابية في إيران، الامر الذي يعبر عن مدى انزعاجهم وخشيتهم من الديمقراطية والمشاركة الشعبية في ايران.

واضاف عباس موسوي اليوم الجمعة ردا على الحظر الجديد الذي فرضته وزارة الخزانة الأمريكية ضد بعض الشخصيات الإيرانية ، وخاصة بعض أعضاء مجلس صيانة الدستور: أن هذه الأجراءات ليست الا تجسيدا للفشل وخيبة الأمل وانهيار سيسات الضغوط القصوى للنظام الأمريكي.

وقال المتحدث باسم الخارجية مخاطبا المسؤولين الأمريكيين: إن الحكومة والشعب وجميع أركان الجمهورية الإسلامية الإيرانية لايعبأون بالحظر الجبان الذي تفرضونه، وان الشعب الايراني سيواصل مسيرته لتحقيق غد افضل.

واكد موسوي أن استراتيجية إيران تتمثل في المقاومة القصوى امام الضغوط القصوى، مشيرا الى إن الأمريكيين هم الذين سيركعون في النهاية امام إرادة الشعب الإيراني، وبالتالي عليهم ان يتحدثوا بلغة التكريم وليس بلغت التهديد والحظر.

وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية، الخميس، حظرا جديدا على 5 شخصيات ايرانية اعضاء في مجلس صيانة الدستور واللجنة المشرفة على الانتخابات عشية الاقتراع النيابي في دورته الحادية عشرة .

وشملت قائمة الحظر الأمريكية، أعضاء من مجلس صيانة الدستور الإيراني ولجنة الإشراف على الانتخابات التابعة له.

والمستهدفون بالحظر الأميركي، هم الشيخ أحمد جنتي أمين مجلس صيانة الدستور والشيخ محمد يزدي عضو مجلس صيانة الدستور الإيراني الذي كان رئيسا سابقا للسلطة القضائية ، و3 أعضاء إضافيين في لجنة الإشراف على الانتخابات./انتهى/