أكد وزير الخارجية الإيراني، كما أظهر الشعب الإيراني رفضه لسياسات الولايات المتحدة الامريكية ودفاعه عن بلاده في مسيرات تشييع الشهيد “سليماني” فإن مشاركته الفعالة في الإنتخابات صورة جلية أخرى للدفاع عن البلاد.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية انه وفي ختام اجتماع لمجلس الوزراء ظهر اليوم الأربعاء، اشار ظريف الى الانتخابات البرلمانية الـ11 وقال : نحن نواجه الإرهاب الاقتصادي الأمريكي، وهذا الإرهاب الاقتصادي تشكل على اساس أوهام، وهي أن هناك مجموعة في أمريكا، تكذب دائما على حكومتها

وأضاف إنه منذ فرض العقوبات، أخبروا الأدارة الأمريكية أن الحظر سيطيح بالحكومة الإيرانية بعد شهرين أو ثلاثة أشهر، موضحا أنه لا يزال هناك شخصا جاهلا مثل بومبيو يقول لترامب إن الحكومة الإيرانية سيتم الاطاحة بها في غضون أشهر، نحن نعلم أنه مخطئ وأن الشعب يؤيد الحكومة، و لربما يكون لكل منا مخاوف بشأن الانتخابات

ورداً على لقاء السيناتور الاميركي “كريس مورفي” على هامش مؤتمر ميونيخ الدولي للامن، قال ظريف: في الجولات الخارجية اتلقى طلبات لاجراء لقاءات من برلمانيين وصحفيين، وان أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي يلتقون معي منذ اكثر من 20 عاما، وهذا ليس شيئا جديدا.

وفيما يتعلق بانضمام ايران الى اتفاقيات FATF (مجموعة العمل المالي الدولية)، اجاب ظريف: ان الحكومة حددت موقفها بشان FATF، لقد بذلنا قصارى جهدنا على الصعيد الداخلي، وبمساعدة السلطة القضائية، قمنا بوضع قوانين جيدة لمكافحة غسيل الأموال، في اليومين الماضيين (فی اجتماع باریس)، جميع المندوبين الأوروبيين والآسيويين دعموا ايران باستثناء ثلاثة أنظمة فقط هي اميركا واسرائيل والسعودية. /انتهى/