وصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، اليوم الثلاثاء، حادث تحطم الطائرة الاوكرانية، “بانه امر غير اعتيادي”، مبينا أنه “وقع نتيجة لخطأ بشري كما هو الحال بالنسبة للعديد من الحوادث المماثلة في ارجاء العالم”.

واستعرض موسوي في تصريح اليوم الثلاثاء لصحيفة فيسيرني ليست الكرواتية، الابعاد المختلفة للعلاقات الخارجية لايران مؤكدا اهمية استمرار العلاقات المتميزة بين ايران ودول البلقان ولاسيما كرواتيا .

و ردا على سؤال حول ما اذا كان يتوقع ان تقدم اميركا على اغتيال سليماني قال موسوي ان فقدان القائد سليماني كان خسارة كبيرة ونحن لم نكن نتوقع اغتياله ولكن للاسف وقعت هذه الجريمة .

واضاف انكم شاهدتم مدى حب الايرانيين وحب الكثيرين في العالم له وقد تعاطف الكثيرون مع ايران في سائر البلدان انطلاقا من الهند حتى اميركا مرورا بالكثير من الدول الاوروبية ولم يتوقع احدا ان تجري له مراسم تشييع وتابين بهذه العظمة .

وحول رد ايران على الخطوة الارهابية لاميركا وما اذا كان هناك ردا انتقاميا من قبل الايرانيين على اغتيال القائد سليماني قال موسوي ان فقدان سليماني ثغرة لايمكن سدها فهو كان جنديا للسلام وان اصدقاء القائد سليماني متالمون وباي طريقة سينتقمون له فهو قرارهم ولهم الحق في ذلك .

وتابع ان ما قمنا به كان خطوة واحدة ولكن كانت ضرورية وفي الحقيقة انها كانت صفعة قوية للاميركيين ، فلم يكن احد ليجرأ على مدى سنوات للقيام بمثل هذا العمل ونحن شاهدنا ايران ترد بحزم وتستهدف واحدة من اهم القواعد الاميركية في غرب اسيا .

واوضح موسوي ان الاستهداف تم بصواريخ ايرانية الصنع وبرهن ان قدرتنا على الرد شديدة ولكن عقب اغتيال سليماني من قبل اميركا فان العالم سيشهد استقرارا اقل لان دوره كان مؤثرا في الحد من نشاط الجماعات الارهابية وكان ذلك يخدم ايضا الامن الدولي .

وعلى صعيد الحظر الامريكي القاسي ضد البلاد، اكد ان ايران اعتادت هذه الضغوط التي تمارسها امريكا وبعض الغربيين بناء على معادلاتهم الخاطئة طوال العقود الاربعة الماضية.

وتابع : ان الحظر الحالي ليس بالامر الجديد بالنسبة للحكومة والشعب الايرانيين؛ نحن مررنا بحرب مفروضة اسغرقت 8 سنوات من جانب نظام صدام (البائد) الذي كان يدعمه العالم اجمع بالمال والسلاح والاعلام؛ منوها بان ايران اليوم ورغم جميع الضغوط التي مرّت بها لكنها بلغت من القوة التي لا تقارن بما كانت عليه قبل 40 عاما.

وردا على سؤال الصحيفة الكرواتية بشان حادث تحطم الطائرة الاوكرانية، قال المتحدث باسم الخارجية : انني لا اريد ان اصف هذا الحادث بانه امر اعتيادي، لكنه وقع نتيجة لخطأ بشري كما هو الحال بالنسبة للعديد من الحوادث المماثلة في ارجاء العالم.

وشدد موسوي، على ان هذا الحادث يختلف عما قام به الامريكيون في اسقاط طائرة نقل الركاب الايرانية خلال السنة الاخيرة من الحرب المفروضة، والذي ادى الى استشهاد 290 شخصا من مواطنينا، في سابقة شكّلت جريمة حرب سافرة.

وحول اعتقال السفير البريطاني في طهران “راب ماكاير” خلال الاضطرابات بعد حادث تحطم الطائرة الاوكرانية، اكد ان تواجد دبلوماسي اجنبي في اي تجمع احتجاجي لدى الدولة المستضيفة، والذي صاحبته هتافات موجهة من الخارج، يتعارض والقوانيين والضوابط الدولية؛ مضيفا انه ليس متعارفا ايضا بان يدلي اي دبلوماسي اجنبي برأي صريح حول هذا الامر.

كما اعرب موسوي عن اسفه، من ان مضمري السوء للشعب الايراني يتربصون الفرص لاستخدام اي طارئ في سياق مأربهم البغيضة.

وحول الانتخابات النيابية المقبلة في ايران والديمقراطية في الجمهورية الاسلامية الايرانية قال موسوي ان ايران شهدت على مدى العقود الاربعة الماضية اجراء انتخابات سنوية وهذا رقم قياسي فنحن نستطلع سنويا اراء مواطنينا بشكل دائمي ونسعى الى الاستماع الى ارائهم حول طريقة ادارة البلاد ./انتهى/