أوضح محافظ البنك المركزي الايراني “عبد الناصر همتي”، اليوم الثلاثاء، أن مساعي البنك المركزي تتركز على الحد من التضخم، وان التوقعات لا تشير الى ان التضخم سيرتفع الى ما يزيد عن 20 بالمئة، فيما أكد قدرة المركزي على اعادة الاستقرار الى سوق العملة الاجنبية الإيرانية.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن محافظ البنك المركزي الايراني عبد الناصر همتي ذكر في تصريح أدلى به للصحفيين اليوم الثلاثاء على هامش الملتقى السنوي الخاص بخطة الاقتصاد المقاوم، ان التضخم سينخفض الى أقل من 20 بالمئة خلال العام الايراني المقبل (يبدأ في 21 آذار/ مارس)، وقال إن نمو السيولة النقدية بلغ نحو 28 بالمئة خلال هذا العام لغاية الشهر الجاري.

ونوه ان معدل نمو السيولة النقدية بلغ نحو 25 بالمئة خلال الخمسين عاما الماضية وتبذل الجهود للحد منه، موضحا ان زيادة السيولة النقدية خلال العام الجاري بنسبة 3 بالمئة يعود السبب فيه الى ارتفاع احتياطي البلاد من العملة الاجنبية.

وبيّن محافظ البنك المركزي الايراني، ان مساعيه تتركز على الحد من التضخم، وان التوقعات لا تشير الى ان التضخم سيرتفع الى ما يزيد عن 20 بالمئة.

واعتبر سبب التقلبات الاخيرة في اسعار العملة الاجنبية بأنه يعود الى مساعي البعض لتأجيج الوضع بذريعة انعقاد اجتماع خاص بـ FATF  فيما تم التأكيد عدة مرات ان هذا الموضوع لا يترك تأثيرات على السوق.

وشدد همتي، على ان البنك المركزي قادر على اعادة الاستقرار الى سوق العملة الاجنبية في البلاد.

ختاما لفت محافظ البنك المركزي الإيراني، الى ان تأمين العملة الاجنبية لاستيراد السلع الاساسية للبلاد بحجم 35 مليار دولار لحد الآن وسيستمر هذا الامر، وقال، انه لا يتصور اتخاذ قرار خاطئ بوضع ايران ضمن القائمة السوداء بسبب  FATF .