قال قائد الثورة الاسلامية اية الله العظمى السيد علي الخامنئي خلال استقباله آلاف المواطنين من محافظة أذربيجان الشرقية ان الانتخابات تحبط النوايا السيئة التي يحيكها الأميركيون والصهاينة ونريد برلماناً يحفظ البلاد من المؤامرات.

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية أن سماحة السيد اية الله العظمى الخامنئياستقبل في حسينية الامام الخميني (رض) في طهران الآلاف من اهالي محافظة اذربايجان الشرقية بمناسبة ذكرى انتفاضة اهالي تبريز في يوم 18 شباط/ فبراير عام 1978.

وقال سماحته: ان الدعاية الأميركية تستهدف الشباب الإيراني وإبعاده عن النظام الإسلامي ولكنها لن تثمر، مضيفا: ما حدث في ذكرى الثورة في 11 شباط / فبراير وإحياء ذكرى شهيدنا العزيز سليماني سيتكرر في الانتخابات.

واشار اية الله الخامنئي ان الانتخابات تحبط النوايا السيئة التي يحيكها الأميركيون والصهاينة ونريد مجلساً يحفظ البلاد من المؤامرات، مؤكدا ان الانتخابات تحبط النوايا السيئة التي يحيكها الأميركيون والصهاينة ونريد مجلساً يحفظ البلاد من المؤامرات.

واضاف سماحته ان هذه الانتخابات هي رد على مكر وخداع ومكائد أعداء إيران قائلا: يجب أن تكون إيران قوية وإذا أصبحت كذلك فإن العدو سيصاب باليأس وسيتم إفشال مؤامراته بمهدها.

واوضح سماحته ان أحد أمثلة القوة هو امتلاكنا لمجلس قوي يصون البلاد أمام المؤامرات عبر سن القوانين اللازمة وإرشاد الحكومة، لافتا ان الثرثرة الأميركية الأخيرة ضد إيران تعكس انفعالهم بعد شهادة الفريق سليماني.

وتابع قائد الثورة ان : التصريحات الأميركية حول الانتخابات هي محاولة للتأثير عليها وإحباط الشعب الإيراني وبث اليأس مضيفا ان ترامب ومن حوله أدركوا أنهم أخطأوا في حساباتهم في اغتيال الفريق سليماني ونتيجة عملهم كانت عكسية.

واضاف، ان عيون الاصدقاء والاعداء ناظرة الى ما سيحدث هنا؛ فالاعداء يريدون ان يروا نتيجة كل هذه المحاولات والدعاية الاعلامية التي مارسوها والمشاكل الاقتصادية الموجودة في البلاد ونكث العهود من جانب الغربيين والاوروبيين والضغوط التي يفرضها الاميركيون ومدى تاثيرها على الشعب الايراني، كما ان اصدقاءنا في انحاء العالم ينظرون بقلق ليروا ما سيحدث.

وقال سماحته، انه كلما اوجه رسالة الى مجموعة من اصدقاءنا اقول لهم دوما لا تقلقوا ابدا، لا تقلقوا من ناحية الشعب الايراني، فالشعب الايراني يعرف ماذا يفعل ويدرك ماذا يفعل.

واكد بان الانتخابات تحبط الكثير من النوايا المقيتة التي يحملها الاميركيون والصهاينة واضاف، ان هذه الانتخابات تحبط مكر وكيد اعداء ايران وتعد مثالا لذلك الحضور في الوقت المناسب الذي يبارك فيه الباري تعالى.

يتبع…