ذكرت صحيفة جروزالم بوست الصهيونية أن اللهجة التهديدية لمسؤولي حركة النجباء أصبحت اكثر تشددا في الاسابيع الاخيرة، حيث تؤكد أن الحركة اتخذت قرارها لاستهداف للقوات الامريكية.

أفاد مكتب الاعلام والعلاقات لحركة النجباء في الجمهورية الاسلامية، أن صحيفة “جروزالم بوست” الصهيونية اهتمت في تقرير كتبه “سث جي فرانتزمن” بتهديدات حركة النجباء حول اقتراب ساعة الثأر من المحتل الامريكي.

بحسب التقرير الذي عُنون بـ”النجباء العراقية تعلن عن بدء العد التنازلي للهجوم على القوات الامريكية”، أن حركة النجباء نشرت على حساب المتحدث الرسمي باسمها على تويتر، تهديدا للقوات الامريكية في قاعدة عين الاسد وسائر القواعد وكتب “نحن اقرب اليكم مما تتصورون”.

وبحسب جروزالم بوست أن هذه التغريدة اشتملت على صورة لمركبة تابعة للقوات الامريكية تم تصويرها خلال الرصد الليلي لهذه القوات.

وتابعت هذه الصحيفة الصهيونية، أن الامين العام لحركة النجباء الشيخ أكرم الكعبي حذر خلال محاضرة له، القوات الامريكية من أن العد التنازلي لاسترجاع سيادة العراق قد بدء وكشف عن رصد تحركات المسيرات الامريكية في اجواء العراق.

وأشارت الصحيفة الاسرائيلية الى عقيدة الحركة، موضحة أن هذه الحركة تعارض وجود القوات الاجنبية على ارض العراق وتصفهم بـ”المحتلين”. كما أنها تعتقد أن ايران وحزب الله اللبناني والحوثيين في اليمن (انصارالله) والحشد الشعبي العراقي يشكلون “امبراطورية المقاومة” لمواجهة امريكا.

وشبه “سث جي فرانتزمن” لهجة مسؤولي حركة النجباء بمواقف قيادات الحرس الثوري والسيد حسن نصرالله، وأضاف أن ارتفاع اللهجة التهديدية لقيادات حركة النجباء في الاسابيع الاخيرة وتصريحاتهم حول اخذ الثأر للدماء التي اريقت في مطار بغداد –اغتيال [الفريق الشهيد] قاسم سليماني- يكشف أن الحركة اخذت قرارها في الهجوم على القوات الامريكية.

وأكدت الصحيفة الصهيونية على التعاون الوثيق بين النجباء والجمهورية الاسلامية الايرانية، وذكرت أن امريكا وضعت الحركة على لائحة الحظر بسبب هذا التعاون الوثيق والدور الذي تلعبه في العراق وسورية. ويرى البنتاغون قائد الحركة اقرب الشخصيات الى ايران، وتعتبره تهديدا خطيرا للولايات المتحدة وترصد تحركاته وتعاقبه.

وتكهن “سِث جی فرانتزمن” في ختام تقريره أن دراسة تاريخ النجباء وموقف قيادتها يكشف أنها ستكون جزءا اساسيا من الاجراءات الايرانية القادمة ضد امريكا.