أكد الشيخ أكرم الكعبي على بدء العد التنازلي لساعة صفر الانتقام، معلنا عن حتمية الرد العسكري للمقاومة العراقية على المحتل الامريكي، ووصفه بانه سيكون استنزافي ومفاجئ.

وأفادت شيعة برس ان الشيخ أكرم الكعبي اكد على بدء العد التنازلي لساعة صفر الانتقام، معلنا عن حتمية الرد العسكري للمقاومة العراقية على المحتل الامريكي، ووصفه بانه سيكون استنزافي ومفاجئ.

أفاد مكتب الاعلام والعلاقات لحركة النجباء في الجمهورية الاسلامية الايرانية أن الامين العام للمقاومة الاسلامية حركة النجباء شارك في المؤتمر الدولي الرابع لشهداء محور المقاومة وشهداء الامن في طهران والقى كلمة خلاله.

بدء الشيخ أكرم الكعبي كلمته بالاعراب عن تهانيه بمناسبة عشرة الفجر (ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران) واشاد بالثورة الاسلامية، مؤكدا أن العراق اليوم يواجه جرائم المحتلين ويخوض حربا مصيرية ضدهم.

وبين عدد من اجراءات الاجانب في هتك سيادة العراق وسرقة ثرواته، مشيدا بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية والشهيد الفريق قاسم سليماني لجمهورية العراق، معلنا أن اقل الوفاءِ والثأرِ من الجريمةِ الامريكية الجبانةِ في استهداف القادة الشهداء هو تطهيرِ المنطقةِ من الوجودِالامريكيّ المشؤومِ بشكلٍ كاملٍ.

ورفض الشيخ أكرم الكعبي اتهام العراق بانه دخل في معركة ضد امريكا نيابة عن ايران، قائلا: أن الاعداء يحاولون تكميمِ الأفواه وتضليل وخداعِ الرأي العام ضدالمقاومة عبر اثارة هكذا شبهات،  لكن ليعلمو اننا فيالمقاومة نمتلك عقيدة ثابتة فلا نبالي بتهديدهم وارهابهم وقداتخذنا قراراً بأن نحقق توازن الرعب ونطردهم من ارضنا.

وأشار الشيخ أكرم الكعبي الى حكاية عن الشهيد سليماني لشرح خبث الإدارة الامريكية، قائلا: في احدى لقاءاتي مع الحاج قاسم في العراق، قال لي الحاج سليماني: ما أوقح هؤلاءِ الأمريكانِ! بعثوا لي برسالة منخلال وسيط عراقي يَقولون ليس لدينا اعتراض علىوجودِكم في العراق لكن بشرط أن نتقاسم المصالح فلاتزاحموننا ولا نزاحمكم!”.

وتابع الشيخ أكرم الكعبي قائلا: الحاج قاسم خفض رأسهمتألماً حينها وقال: كنت لا أتشرف ولا أحب أن أجيبَهم، لكنشعرتُ هذه المرةِ أنه من الواجبِ أن أجيبّهم وأوقفَغطرستَهم، فقلتُ للوسيط اخبرهم: لا توجد مصالح مشتركة في مقدساتنا وعقيدتنا وقيمنا لكي نتقاسمها معكم، نَحنُنعمل بتكليفنا الشرعيّ لحمايتَهم من شروركم،  فنحنلسنا مثلكم لأننَا نريد عراقاً قوياً مستقلاً، وأنتم تريدونهخاضعاً تَسرقونَ خيراته، ونحن ندافع عن المقدساتوالشعبِ العراقي الذي يَربطنَا معه تَاريخ ودين وعقيدة،وأنتم تقتلونه وتحتلونَ أرضه، وتستهدفونَ ثقافتَهُ بإعلامكمالمشوهِ. اخجلوا من أنفسكم واتركوا مَصالحَ العراقِللعراقيينَ، فالعراق أقدر وأكبر من أن يَعرضَ أمثالَكمتقاسمَهُ، وأنتم أقلُ من أن تشترطوا علينا.

وأعلن القائد البارز في المقاومة العراقية عن جهوزية المقاومة الاسلامية لخق ملحمة كبرى للثأر لدماء القادة الشهداء، مصرحا اننا غَسلنا غسلَ الشهادةِ، وغلقنَا كُلَّ مقراتِناالعلنيةِ في العراقِ،  وَتجهزنَا لحربِ ستغلب موازين القوى،فلنا الحقُّ الكاملّ والشرعي والوطني بالرد ونَحنُ فقط مَنيَتحمل مسؤوليةَ ردّنا الذي سَنقومُ بِهِ بكُلِّ شجاعةٍ وبشكلٍعلنيّ وبعنواننا الرسميّ.

وأكد الكعبي على بدء العد التنازلي لساعة صفر الثأر، مضيفا نحن اليوم نمتلك الجهوزيةَ الهجوميةَ ونرصد كُلتحركاتِ العدوِ البريةِ في قاعدةِ عينِ الأسدِ وكي وانوالتاجي والمطارِ وساذرِ وغيرها، وكذلِكَ حركتهُ الجويةِ.

وأشار الى قانون مجلس النواب العراقي الذي ينص على ضرورة خروج القوات الامريكية من العراق وكذلك المظاهرات المليونية التي خرج بها العشب العراقي ورفع شعار “كلا كلا امريكا”، موضحا اليوم صارَ لازماً إكمالُذلكَ برد ساحق من المقاومة بعمليات نوعية وحربِ استنزافوليتذكروا جيدا مَا فعلنَا بِهم سابقا في سنينِ احتلالِهمللعراق إلى عام ۲۰۱۱ حينما جَروا ذيول الهزيمة والخيبةِ.

وتابع، اليوم نحن من أجلِ الحفاظِ على كوادرِ المقاومةِرجعنَا إلى طريقتنَا الأمنيةِ في العملِ أيامَ الاحتلالِ، وَستبدأحرب الاستنزافِ من طرف واحد والامريكان لن يجدواأهدافا، وكما أن عبواتنَا وصواريخنَا ورصاصاتنَا لاحقّتآخرَ جنودِهم بعدَ هزيمتِهم سَابقاً فأنّها ستلاحقُ اليومَ آخرّطائراتِهم وجنودِهم الغاصبينَ.

وفي جانب اخر من كلمته وصف الشيخ اكرم الكعبي يوم استشهاد قادة المقاومة بالمرحلة الاستثنائية والمفصلية، قائلا: إنّ ۳ كانون الثاني هو يوم ميلادِ عدد لا يحصَى من”سليماني” و”جمال” في جميعِ أنحاءِ العالَمِ. إنّ المقاومةَبَعدَ هذا التاريخِ انتقلَت من حَالةِ الدفاعِ إلى حالةِ الهجومِ.وَلتعلمَ القواتِ الامريكيةِ أنّ طَريق مَطارِ بغدادَ سَيكونطريقَهم لِلجحيمِ، فالعراق هو أرضُ الحسينِ بن علي (عليهالسلام). العراق ميدان مواجهةِ الحقِّ مع الباطلِ، وَكما نفذّنَا في الماضي الآفَ العمليات ضدَ القواتِ الأمريكيةِووثقناها بالصورةِ، سنعيدُ الكرةَ مرةً أخرى، وَإنْ عَادُواعُدنَا.

وأكد على أن الموتَ الذي يَفر منه اليَانكي الأمريكيّ،وَيخفونَ عددَ قتلاهُم خوفاً من انهيارِ غطرستِهم، وَفضحِادعاءاتِهم الجوفاءِ في الهيمنةِ على العالمِ، إنّ هذا الموت لَناأحلَى من العسلَ وَنحن منذُ سَنوات نَتمنَى الشهادةَ وَنسعَىخَلفهَا مِن ميدانٍ الى ميدانٍ آخرَ وفي هذا الطريقِ لا توجدخَسارةً، فإما أن نَستشهدَ أو نَنتصرَ.

وخاطب القائد البارز في المقاومة الاسلامية العراقية مرة اخرى القوات الامريكية، قائلا: اِرجعوا إلى بيوتكم! َنحنَأقربُ إليكم مِمَا تَتصورونَ، وَلا يُوجدُ مَكانٌ آمنٌ لكم، وإنّجَميعَ ما حولِكم یُمثلُ تهديداً لكم. إنّ المفاجأةَ هي إحدىالمبادئ البديهيةِ لحربٍ شاملةٍ، ونحن سنهاجمُكم في أماكنَلا تتوقعونَ الهجومَ فيها. وأدعو جنرالاتِ التحالفِ وقادةَالجيشِ الأمريكيّ إلى الخروجِ من الأجواءِ السينمائيةِ. وأقولُ لهم إنّ حصولَكم على قبرٍ في مسقطِ رأسكم هو أقلُحقٍ ضمنتهُ حقوقُ المواطنةِ لكم… لا تَسمحوا لِساسةِ البيتِالأسودِ أن يَسلبوا مِنكم هذا الحقَّ المكفولَ والخيار لكم!

وصرح الشيخ أكرم الكعبي أن منطقةَ غربِ آسيا هي ساحةٌلإمبراطوريةِ المقاومةِ وعاصمتِهَا جمهوريةِ الإسلامِ، وكماأعلنَا في السابقِ أنّ الردَّ على اغتيالَ قادةِ المقاومةِ سَيأتيمِن جميعِ أنحاءِ امبراطوريةِ المقاومةِ.

وأشار الامين العام لحركة النجباء الى الخطة الصهيو امريكية التي تدعى “صفقة القرن”، مؤكدا أن “صفقة ترامب” تسعى لمسخِ هوية فلسطين وقتلِ مستقبلِها وهضمِحقوقِ شعبِها واستعبادِهم وتشريدِهم، وقد سِيقَ الأَعرابُوالمُتخاذلونَ من الحكامِ زُمراً خلفَ توجهاتِ السياسةِالامريكيةِ الطغيانيةِ؛ ليبقوا ذيولاً وأتباعا.

وتابع، وليعلم ترامب ومن خطط معه لصفقةِ القرنِ أنّ المانعَالأساسيّ لِتحققِ نواياهُ هو المحورُ الذي يَمتد بشعوبه منصَنعاءَ إلى طهرانَ ومن بغدادَ إلى دِمشق، و من بَيروتَ إلىقِطاعِ غَزةَ، ومن القدسِ إلى تُونسَ، وعبرَ هذه الرؤيةِنَستكشفُ أنّ الاجراءاتِ الأمريكيةِ الأخيرةِ في المنطقةِكضربِ الاستقرارِ في بلدانِ المنطقةِ، واغتيالِ قادةِ المقاومةِتَرتبطُ ارتباطاً مباشراً مع صفقةِ القرنِ!.

وختم الكعبي، قائلا: أنّ المفاوضاتِ مع الصهاينةِ أوالأمريكانِ وتصديقِ وعودِهم لِمن يخدعونَ بشعاراتِ السلامِالكاذبةِ التي يُطلقُها تِجارُ الحروبِ لم تنتهِ بشئٍ غيرَ الهزيمةِواليأسِ؛ وتضييع الأرض والمقدسات بغير قتال، مطالبا بالغاءَ اتفاقيةِ اوسلو وانهاءَ التعاونِ الأمنيّ بينَ السطلةِالفلسطينيةِ والكيانِ الصهيونيّ حيث يمثل أقلُ اجراءِ يُمكنُتَنفيذِهِ في الضفةِ الغربيةِ.

الجدير بالذكر أن المؤتمر الدولي الرابع لشهداء محور المقاومة وشهداء حفظ الامن (فاتحين) انعقد اليوم الجمعة بحضور القيادات العسكرية والسياسية الايرانية العليا وممثلي حركات المقاومة في صالة اجلاس منظمة التعاون الاسلامي.