انتقد وزير الخارجية العماني مؤتمر برلين بشأن الأزمة الليبية، قائلا إن المجتمعين اجتمعوا بغية حماية مصالحهم.

وأفادت شيعة برس أن وزير الخارجية العماني، يوسف بن علوي قال أثناء جلسة حوارية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، حول النزاعات بمنطقة الشرق الأوسط،  إن الشعور الذي ينتابنا هو أن الأطراف المعنية بهذه المواجهات والنزاعات لا تريد أن تجد حلا لها بل تريد أن تديرها”.

واستطرد: “حتى الذين اجتمعوا في برلين فعلوا ذلك بغية حماية مصالحهم وليس لإيجاد حل”.

وانعقد مؤتمر برلين، الأحد الماضي، برعاية الأمم المتحدة بعد أن أعلن كل من الجيش الوطني الليبي، وحكومة الوفاق الوطني التزامهما بوقف إطلاق النار اعتبارا من منتصف ليل 12 يناير/ كانون الثاني الجاري، استجابة لمبادرة تقدم بها الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، والتركي رجب طيب أردوغان.