أكد وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”، اليوم الاثنين، أن الشهيد الفريق المجاهد “قاسم سليماني” كان شخصية مقاومة بارزة وسيبقى مصدر الهام لها حتى في فترة ما بعد استشهاده.

وأفادت وكالة شيعة برس، أن تصريحات ظريف هذه جاءت خلال اللقاء مع وزير خارجية فنزويلا “خورخي ارياسا” الذي وصل والوفد المرافق الى طهران امس.

واثنى وزير الخارجية الايراني خلال هذا اللقاء على مشاعر المحبة والتضامن التي ابدتها فنزويلا حكومة وشعبا باستشهاد الفريق الحاج قاسم سليماني وايضا ضحايا حادث تحطم الطائرة الاوكرانية المرير والمؤلم.

واذ نوه بالمسيرات العفوية الحاشدة التي جابت بلدان العالم تخليذا لذكرى شهيد المقاومة الفريق سليماني واستنكارا لجريمة اغتياله على ايدي الحكومة الامريكية، شرح ظريف للجانب الفنزويلي بشان المشاركة الجماهيرية الحماسية التي جسدها الشعب الايراني خلال مراسم تشييع هذا الشهيد ومطالبه باتخاذ اجراء مضاد وعدم الرضوخ لغطرسة الكيان الامريكي.

كما قدم وزير الخارجية نبذة عن الاجراءات العاجلة والسلسة التي اتخذتها الجمهورية الاسلامية الايرانية بهدف تيسير الظروف للبلدان التي كانت لديها رعايا من بين ركاب الطائرة الاكرانية.

الى ذلك، اعرب وزير الخارجية الفنزويلي عن تعاطفة ومواساته للشعب والجمهورية الاسلامية بمناسبة استشهاد الفريق سليماني وايضا ضحايا طائرة الركاب الاوكرانية؛ منوها بالتاثير الكبير الذي خلفه هذا الشهيد  لدى الشعب الفنزويلي وتاكيدا الشريحة الشبابية في هذا البلد.

وقال ارياسا : نحن نعتقد انه ينبغي في سياق الاعتزاز بهذا الشهيد العظيم، توسيع العلاقات الثنائية بين طهران وكركاس اكثر فإكثر.

وبحسب هذا التقرير، فقد ناقش وزيرا خارجية ايران وفنزويلا في لقائهما بطهران اليوم، فرص تعزيز التعاون على الصعيدين الثنائي والدولي بين البلدين./انتهى/