أكد مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية “سيد عباس عراقجي”، اليوم الأحد، أن رد الجمهورية الإسلامية الإيرانية على اغتيال الشهيد سليماني يمثل نقطة تحول مهمة في معادلات المنطقة.

وأفادت شيعة برس، أنه جاء ذلك في تصريح ادلى به عراقجي خلال ندوة عقدت اليوم الاحد بجامعة “العلاقات الدولية” التابعة لوزارة الخارجية في طهران تحت عنوان “الابعاد السياسية والستراتيجية لتداعيات اغتيال الفريق الشهيد قاسم سليماني”.

وقال مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية، ان اغتيال”الفريق الشهيد قاسم سليماني” شكّل خطأً استراتيجيا من جانب امريكا ومنعطفا تاريخيا كبيرا في منطقتي غرب اسيا والخليج الفارسي، وتترتب عليه تداعيات جيوسياسية.

ولفت مساعد وزير الخارجية الى ان واقعة اغتيال الشهيد سليماني خلفت 3 اثار على صعد المقاومة، ومكافحة الارهاب الداعشي والتكفيري، وموازين القوى بين ايران وامريكا؛ مردفا انه استشهاد الفريق سليماني وخلافا لتصور امريكا ادى الى نتائج ايجابية على صعيد المقاومة، ذلك ان محور المقاومة لم يفقد بهذه الواقعة مكانته الاستراتيجية ولا السلاح ومازالت قوى المقاومة تواصل مسارها تحت راية القادة المقاومين.

ونوّه عراقجي الى ان محفزات المقاومة لاتزال قائمة بل واصبحت الان اقوى من السابق؛ مخاطبا اولئك الذين شعروا بالسعادة جراء اغتيال الفريق الشهيد سليماني ان يدركوا بان استشهاد هذا الانسان العظيم ستعطي دفعة اقوى واكثر تاثيرا للمضي قدما في نهج المقاومة./انتهى/