اعترف الجيش الأمريكي، بإصابة 11 جنديا من قواته “شكوا من أعراض ارتجاج الدماغ” نتيجة الهجوم الصاروخي الإيراني في الثامن من كانون الثاني الحالي على قاعدة عين الاسد في العراق.

وقال الكابتن بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية الأمريكية في بيان إن “هؤلاء الجنود نقلوا للعلاج إلى مركز لاندستول الطبي الإقليمي في ألمانيا، وتم إرسال آخرين إلى معسكر أريفجان (الكويت) لإجراء مزيد من الفحوص”.

وأوضح: “بينما لم يقتل أي عسكري أمريكي في الهجوم الإيراني يوم 8 يناير على قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، إلا أنه عولج العديد من الجنود من أعراض ارتجاج بالمخ بسبب الانفجارات ولا تزال حالاتهم قيد التقييم”.

وقال مصدر آخر لم يكشف عن اسمه، إن بعض الجنود أصيبوا بارتجاج أثناء الهجوم الإيراني. وأضاف: “بعد حوالي أسبوع من الهجوم، ما زال بعض الأفراد العسكريين يعانون من بعض أعراض الارتجاج”. وأشار إلى أن هذا أصبح معروفا فقط خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وبعد أقل من أسبوع على اغتيال الفريق قاسم سليماني قائد قوات القدس بالحرس الثوري في غارة أمريكية على موكبه قرب مطار بغداد، شنت إيران في الساعات الأولى من صباح يوم 8 كانون الثاني الجاري هجوما استهدف قاعدة “عين الأسد” الأمريكية في العراق، قبل ساعات قليلة من دفن سليماني.

وكان الجيش الأمريكي قد أعلن في البداية، أنه لم تقع أي إصابات في صفوف جنوده، كما اكد الرئيس الامريكي الامر ذاته.