أكد وزير خارجية الجمهورية الاسلامية محمدجواد ظريف أن الهند لاعب مهم ويمكن أن تلعب دوراً في الحد من التوترات في منطقة الخليج الفارسي.

وجاء ذلك في تصريح أدلى به ظريف على هامش مؤتمر رايسينا الدولي في نيودلهي، حيث أعلنت الهند أنها تريد تخفيف التوترات في الشرق الأوسط في أقرب وقت ممكن.

وكانت الهند على اتصال مع دول مهمة في المنطقة بما في ذلك إيران والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان وقطر لأن الهند لديها مصالح كبيرة في الشرق الأوسط.

ووصل وزير الخارجية الإيراني إلى العاصمة الهندية نيودلهي مساء الثلاثاء من اجل المشاركة في مؤتمر “رايسينا” للحوار الدولي .

ويقوم ظريف  بإجراء مباحثات مع كبار المسؤولين الهنود وايضا الشخصيات الاجنبية المشاركة في هذا الحدث الدولي.

وبدأ مؤتمر رايسينا الدولي اعماله امس الثلاثاء في العاصمة الهندية نيودلهي بمشاركة وزراء خارجية الدول الاخرى بمن فيهم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، ويستمر على مدى 3 ايام لينتهي في 16 كانون الثاني / يناير الحالي.

وقال وزير خارجية الجمهورية الاسلامية  في كلمته بمؤتمر رايسينا الدولي في الهند ان اغتيال الفريق قاسم سليماني بواسطة امريكا وزيادة التوترات الاقليمية نابع عن جهل الولايات المتحدة وغطرستها.

واضاف ظريف ان التطورات الاخيرة خلال الاسبوعين كانت مؤلمة جدا وهي ناجمة عن الرؤية الامريكية المتغطرسة للمنطقة وان امريكا تنظر الى المنطقة برؤيتها الخاصة فعندما يقومون باغتيال قائد عسكري وانتهاك السيادة العراقية كان تصورهم ان الشعب سيرقص في شوارع طهران وبغداد مؤكدا على ان هذه الرؤية خطيرة جدا وتكون اخطر عن اجتماع الجهل والغطرسة .

واكد ان الفريق سليماني كان القوة المؤثرة الوحيدة في مكافحة داعش ولم يفرح من اغتياله سوى ترامب وداعش وان اقامة مراسم تأبين له في 430 منطقة بالهند فضلا عن مناطق العالم الاخرى يثبت ذلك./انتهى/.