أكد قائد الحرس الثوري خلال لقائه برئيس الوزراء السوري ان “الشهيد قاسم سليماني كان مهندس الهزائم التي تلقتها أمريكا والكيان الصهيوني في المنطقة.

وفادت شيعة برس أن رئيس الوزراء السوري “عماد خميس” إلتقى قائد الحرس الثوري خلال زيارته إلى طهران في سبيل عرض التعازي باستشهاد الفريق قاسم سليماني.

وصرح حسين سلامي في هذا السياق قائلاً: لقد ارتدى الشهيد سليماني ثياب الجهاد لأربعين عاماً، وليس له نظير، ولا يمكن تكراره، وهو أسطورة باقية وإسمٌ سيخلده التاريخ، وذكراه لن تمحى وستبقى باقية في أذهان المسلمين.

وأضاف سلامي، الحدود الجغرافية لم تكن حائلة أمام الشهيد سليماني، فقد خدم الشهيد كل بلاد المسلمين وبلاده، وأينما ناداه داعي الجهاد قال لبيك، لذلك حزن العالم الإسلامي على استشهاده.

وتابع سلامي، الشهيد سليماني هو المهندس الأول للهزائم التي لحقت بالكيان الصهيوني وامريكا وأعوانهم في المنطقة، وتاثير استشهاده واضح في ثبات وعزيمة المجاهدين اليوم في وجه الطغاة.

وفيما يتعلق بالرد الإيراني الذي طال قاعدة عين الأسد صرح سلامي: قبل أن يوارى الشهيد سليماني التراب دكت صواريخنا قاعدة عين الأسد الأمريكية في العراق، تلك العملية التي أظهرت للقاسي والداني قوةالجمهورية الإسلامية الإيرانية، وكانت رسالة للكيان الصهيوني وأعداء الأمة الإسلامية.

وتابع قائد الحرس الثوري: علمتنا التجربة أن نواجه العدو بكل قوة وإقتدار، وهذا النهج الذي كان ينتهجه الشهيد قاسم سليماني.

وصرح سلامي مخاطباً رئيس الوزراء السوري، في إشارة منه لاحترام الأراضي السورية وتقديرها واعتبارها كالأراضي الإيرانية قائلاً: سنقف إلى جانبكم حتى النهاية، ولن نترك الميدان حتى تطهيرها من الأعداء./انتهى/

/يتبع/