كشفت مصادر متعددة في تصريحات لشبكة CNN، أن أكثر من 12 متدربا عسكريا سعوديا سيتم “طردهم” من الولايات المتحدة الأميركية بعد مراجعة أجريت بأعقاب حادث إطلاق النار في قاعدة بينساكولا في فلوريدا، الشهر الماضي.

وأوضح مصدران أن هؤلاء السعوديين ليسوا متهمين بمساعدة الملازم بسلاح الجو السعودي، محمد الشمراني، منفذ إطلاق النار والذي قتل 3 بحارة أميركيين، في حين أشار شخص مطلع على الأمر إلى أن بعض هؤلاء المتدربين لهم صلات بحركات متشددة.

مصدر بوزارة الدفاع الأمريكية أو ما يُعرف بـ”البنتاغون” قال إن عددا من هؤلاء المتدربين السعوديين متهمون بحيازة مواد إباحية لأطفال، وهو الأمر الذي رفضت وزارة العدل التعليق عليه وكذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي أو ما يُعرف بـ”FBI”.

ومن المتوقع أن تصدر وزارة العدل نتيجة تحقيقاتها في عملية إطلاق النار في قاعدة بينساكولا التي جرت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي واعتبارها “عملا إرهابيا” وفقا لمصدر أميركي، دون توجيه تهم لآخرين بالتواطؤ، في الوقت الذي تعهدت به حكومة السعودية بتقديم الدعم الكامل للتحقيقات.

ويذكر أن هناك 850 متدربا عسكريا سعوديا داخل الولايات المتحدة الأميركية. /انتهى/