أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية “عباس موسوي”، اليوم السبت، أن النص الصريح للقرار الأممي 2231 لم يمنع إيران من إجراء اختبارات صاروخية، مؤكدا: “إننا نعتبر تصريحات الأطراف الأخرى بأنها تدخلية”.

وأفادت شيعة برس، أنه في مؤتمر صحفي عقده اليوم السبت في تبريز (شمال غرب)، اعتبر عباس موسوي زيارة رئيس الجمهورية الى اليابان مهمة، وقال أن اليابان دولة مهمة في غرب آسيا ولدينا الكثير من التبادل والتعاون معها.

وقال موسوي إن اليابان كدولة صديقة تقترح وبنية حسنة، حماية مصالح الجميع في المنطقة، موضحا ان اليابان قدمت اقتراحات لتخفيف التوترات في المنطقة، ونأمل في اعتماد خطوات في هذه الزيارة لتحقيق النتيجة المرجوة.

وفي حديثه عن الانتخابات الأخيرة في بريطانيا، قال: إنها قضية داخلية لاتعنينا ، معربا عن أمله بالتزام بريطانيا مع الاتحاد الاوروبي فرنسا والمانيا وروسيا والصين بتعهداتها تجاه إيران في اطار الاتفاق النووي.

وقال موسوي: بعد وصول ترامب إلى السلطة، انسحبت الولايات المتحدة من العديد من المعاهدات الدولية وتصرفت كما لو كانت قد حدثت ثورة .

الكرة في ملعب أمريكا

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية، في إشارة إلى تبادل المعتقلين بين إيران والولايات المتحدة الأسبوع الماضي: بعد إطلاق سراح السجين الإيراني في امريكا “مسعود سليماني “،  قدم السيد ظريف اقتراحا في تغريدة على تويتر، ينص على تبادل السجناء بشكل حزمة، ونحن الآن على استعداد لنتبادل جميع السجناء الإيرانيين في أمريكا، اذن الكرة في ملعب أمريكا الان.

وأضاف موسوي: إن الولايات المتحدة تستخدم اداة الضغط دائما، لكن يجب أن نكون محصنين ضد هذه الضغوط باستمرار ، ووزارة الخارجية ترتكز على هذا المبدأ، وبالطبع أعلنا لبعض الدول أن تحافظ على استقلالها وان لاتتورط في هذه المواضيع.

وصرح المتحدث باسم الخارجية حول توسيع العلاقات مع الدول المجاورة، بما في ذلك إلغاء التأشيرات بين إيران وجمهورية أذربيجان، أن جمهورية أذربيجان بلد مهم في المعادلات الإقليمية، وهي واحدة من الدول الصديقة لإيران، منوها الى ألغاء  التأشيرات مع جمهورية نخجوان، وقال ان المفاوضات مستمرة لالغاء التأشيرات مع البلدان المجاورة الأخرى.

وأدان موسوي التجربة الصاروخية الأمريكية الأخيرة، وقال : نحن قلقون من التجربة الصاروخية الأمريكية الجديدة ونعلن أن الانسحاب الأحادي للولايات المتحدة من معاهدة الصواريخ IFN سوف يزعزع استقرار العالم.

مستعدون للتوسط لتسوية النزاع في قره باغ

وفي إشارة إلى التوتر بين أرمينيا وأذربيجان بشأن قره باغ ، قال موسوي، أن موقف إيران من قره باغ واضح ونحن على استعداد للتفاعل والتعاون مع أذربيجان وأرمينيا لحل النزاعات سلميا./انتهى/