اعتبر رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي لاريجاني”، اليوم السبت، أن “الجمعية العامة لرابطة البرلمانات الآسيوية تشكل فرصة لإجراء مشاورات لتحسين العلاقات الاقتصادية بين البلدان وتوسيع جميع أنواع التعاون وفقًا لطبيعة هذه الدول”.

واضاف لاريجاني للصحفيين اليوم السبت قبل مغادرته طهران إلى تركيا لحضور الاجتماع الـ 12 للجمعية العامة للبرلمانات الاسيوية : أن زيارتي إلى تركيا تأتي للمشاركة في اجتماعات الجمعية البرلمانية الآسيوية، موضحا بان البلدان الآسيوية شهدت في العقود الأخيرة ، قفزة مهمة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والتجارة وسبل حل المشاكل السياسية.

وصرح : هناك أمثلة على مثل هذا الارتباط في السنوات الأخيرة بين الحكومات والبرلمانات الآسيوية وتم توفير الآليات في مجالات الاقتصاد والأمن والعلوم، ومنظمة  شنغهاي تعد نموذجا في مجال العلاقات بين الحكومات الآسيوية.

وتابع رئيس مجلس الشورى الإسلامي: لقد بذلت الجمعية البرلمانية الآسيوية في السنوات الأخيرة جهودا جيدة لخلق الفرص التجارية والعلمية والاستشارية في مجال الأمن والأمن المستدام ، وسيعتمد هذا التوجه في هذا الاجتماع لأن الاهتمام بالدور الحيوي للدول الآسيوية من توجهات القرن المعاصر.

وقال لاريجاني: إن الجمعية البرلمانية الآسيوية فرصة لإجراء مشاورات لتحسين العلاقات الاقتصادية بين الدول وتوسيع التعاون على أساس طبيعة الدول.

و يعقد اجتماع الجلسة العامة ال 12 للجمعية البرلمانية الآسيوية في مدينة انطاليا بجمهورية تركيا،  خلال الفترة من 13 – 18 ديسمبر الجاري، تحت شعار (دور التعاون متعدد الأطراف بين البرلمانات الآسيوية).

ومن المقرر ان يلتقي لاريجاني على هامش الاجتماع عددا من نظرائه في الدول الاسيوية لبحث وتبادل وجهات النظر حول العلاقات الثنائية واهم القضايا الاقليمية والدولية.

وتضم الجمعية العامة للبرلمانات الاسيوية 41 عضوا دائما و 14 عضوا مراقبا حيث تعد الجمهورية الاسلامية الايرانية ضمن الاعضاء الدائمين.