صرح القائد العام لحرس الثورة الاسلامية بأن الاعداء مارسوا مختلف انواع الضغط والعقوبات والحظر ضد أبناء الشعب الغيراني، فعلى الأعداء أن يعلموا تمام العلم بان الشعب الإيراني لن يلجاً يوماً للاعداء في سبيل حل مشكلاته الإقتصادية..

وأفادت وكالة شيعة برس الاخبارية أن القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء “حسين سلامي” صرح خلال مراسم تدشين مشاريع اعمارية وخدمية تابعة لمقر سيد الشهداء (ع) بالحرس الثوري اليوم الخميس في مدينة شهرري (جنوبي طهران) بان على الأعداء أن يعلموا تمام العلم بان الشعب الإيراني لن يلجاً يوماً للاعداء في سبيل حل مشكلاته الإقتصادية.

واضاف : ان الشعب الايراني الشريف والثوري سيواصل بكل شجاعة و وعي وبصيرة يحتذى بها، دعمه لنهج الولاية وسيتمكن من بلوغ قمم الشموخ والتألق والكرامة الواحدة تلو الاخرى.

واكد القائد العام للحرس الثوري، ان الشعب الايراني يعلم بان كافة المشاكل الاقتصادية في البلاد ناجمة عن الحظر والتهديدات الجائرة التي يمارسها الاعداء، وعليه فهو لن ينحاز الى هؤلاء الذين يشكلون مصدر معاناته، للتخلص من هذه المشاكل.

واشار الى ان الاعداء اصيبوا باليأس امام عزيمة الشعب الايراني واقتداره وبدأوا التراجع، لكن في الوقت نفسه يحالون استخدام كافة الوسائل بما فيها اثارة الفتن والفوضى لضرب البلاد.

وتابع : لكن ينبغي على هؤلاء ان يتفهموا بان شعبنا العظيم سيتمكن بوعيه وبصيرته التامة ان يحبط مخططاتهم البغيضة.

وقال اللواء سلامي : ان الضغوط القصوى التي يمارسها الاعداء ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية ستزيد الشعب صمودا وقوة وايمانا؛ اذن ينبغي على الامريكيين واذنابهم الاقليميين ان يعيدوا النظر في سياساتهم.

وفي معرض الاشارة الى اعمال الشغب الاخيرة عقب تقنين استهلاك البنزين في ايران، اكد ان الشعب الايراني استطاع عبر تواجده في الوقت المناسب داخل الساحات، ان يمنع حدوث اي فوضى؛ مخاطبا الاعداء الاقليميين والقادمين من خارج المنطقة الذين تورطوا في هذه القضايا بأن يترقبوا صفعة قوية من جانب الجمهورية الاسلامية الايرانية. /انتهى/