أكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، أن المزاعم الوهمية الصادرة من مجلس تعاون دول الخليج الفارسي في بيانه الاخير لا تستحق الرد، وإنها لا تؤدي سوي الى استمرار الوتيرة المدمرة الفعلية ودفع المنطقة نحو مستقبل مجهول.

وافادت وكالة شيعة برس الاخبارية، أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي أضاف في تصريح جاء تعليقا على البيان الصادر في إجتماع الدورة الأربعين لقمة دول مجلس تعاون الخليج الفارسي: أن المزاعم المتكررة والتي لا اساس لها في هذا البيان جاءت نتيجة الضغوط التي تمرسها عدد من الدول الاعضاء في هذا المجلس، التي لم تتوانى في منع توسيع التعاون المتعدد الجوانب.

وأضاف موسوي: أن ضيق أفاق تطلعاتهم أدت خلال الاعوام الاخيرة الى نهب ثروات دول الجوار، كما إنها خلقت الارضية الملائمة للمزيد من التدخلات الاجنبية في شؤون هذه المنطقة الحساسة.

وقال: عدد قليل من الدول الاعضاء في مجلس تعاون الخليج الفارسي تستمر في سياستها المؤدية الى تبديد فرص التعاون التي تقدمها الجمهورية الاسلامية بغية استتباب الأمن والاستقرار في المنطقة، والجدير ان لا تسمح لها الدول الاخرى بذلك.

يتبع …