اختتم قادة مجلس التعاون الخليجية قمتهم الأربعين في الرياض بالتأكيد على أهمية تماسك ووحدة مجلس التعاون الخليج الفارسي.

اختتم قادة مجلس التعاون لدول الخليج الفارسي قمتهم الأربعين في الرياض بالتأكيد على أهمية تماسك ووحدة مجلس التعاون الخليج الفارسي، وعلى ضرورة التكامل العسكري والأمني بين دول مجلس التعاون وفقا لاتفاقية الدفاع المشترك.

وشدد بيان قمة الدول الخليج الفارسي، التي انطلقت في الرياض اليوم، على ضرورة العمل مع الدول الصديقة والشريكة لمواجهة أي تهديدات أمنية وعسكرية.

وأكد البيان على أن أي اعتداء على دولة بالمجلس هو اعتداء على المجلس بأكمله.

وفي المجال الاقتصادي شدد بيان قمة الرياض على ضرورة العمل للوصول إلى الوحدة الاقتصادية الكاملة والمواطنة الخليجية بحلول عام 2025، وعلى ضرورة تحقيق الأمن الغذائي كهدف ثابت لمجلس التعاون الخليجي، وتطوير آليات الحوكمة المالية والشفافية والمساءلة.

وقال أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إن الإعلان الختامي لقمة الرياض هو بمثابة طريق لمستقبل مجلس التعاون. وأعرب أمير الكويت عن أمله في أن تكون الاجتماعات القادمة خيرٌ من السابقة.