قلّصت السعودية نفقاتها المتوقعة للعام الفين وعشرين لتبلغ نحو الف وعشرين مليار ريال سعودي أي حوالي مئتين واثنين وسبعين مليار دولار، ضمن موازنة بعجز يتوقع أن يصل إلى خمسين مليار دولار.

وقال بيان حكومي خلال جلسة لمجلس الوزراء التي ترأسها الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إن النفقات الفعلية في العام الفين وتسعة عشر بلغت نحو مئتين وتسعة وسبعين مليار دولار بينما وصل العجز إلى خمسة وثلاثين مليار دولار.

واشارت وزارة المالية السعودية في أرقام ميزانية العام الفين وتسعة عشر الفعلية الى ان المديونية بلغت حتى نهاية العام الفين وتسعة عشر نحو ستمئة وثمانية وسبعين مليار ريال لتشكل اربعة وعشرين بالمئة من الناتج المحلي.

وتضمنت الميزانية عجزا يعادل اربعة فاصل سبعة بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي. يشار الى ان العدوان على اليمن وتكاليفه يشكل عبئا كبيرا على الميزانية السعودية.