أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، على شمخاني، في لقائه مع يوسف بن علوي، أن التحالفات الإقليمية تضمن الأمن في المنطقة شرط عدم مشاركة الأجانب فيها.

وأفادت شيعة برس، أن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، على شمخاني، أشار في لقائه مع وزير الخارجية العماني، يوسف بن علوي، إلى المحاولات اليائسية التي تقودها الولايات المتحدة الأميريكية لتشكيل تحالف دولي في مضيق هرمز بحجة استتاب في هذا المضيق، قائلا إنه أي تحالفات تكون بمشاركة الأجانب مصيرها الفشل الذريع.

وأضاف شمخاني أن الدولة التي لن تفي بالتزامتها فيما يخص إيران وغيرها من البلدان والمنظمات، لا يمكن الوثوق بها، مبينا أن الدول التي ساهمت في خلق التوترات وانعدام الأمن في المنطقة وقامت بجلب الفوضى والدمار للمنطقة من خلال شن العديد من الحروب ونشر الإرهاب، لن تسعى أبدا إلى تحقيق الاستقرار واستتاب الأمن في الخيلج الفارسي، وهدف هذه الدول في المقام الأول هو تأمين مصالحهم ونهب وسرقة ثروات المنطقة لصالحهم.

وصرح أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني بأن استمرار العدوان السعودي على اليمن هو نموذج بارز للسياسات العدوانية التي تتنهجها الدول المتغطرسة ووكلائهم في المنطقة، موضحا أن استمرار استمرار هذه الإبادة الجماعية سوف تخدم المصالح التي ينشدها الكارهون للسلام والأمن في المنطقة، مثل الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، وينبغي على المملكة العربية السعودية ألا تعرض أمن المنطقة لمزيد من الخطر وأن تستسلم لإرادة الشعب اليمني.