يرصد التقرير الشهري لمركز أسرى فلسطين للدراسات 360 حالة اعتقال خلال تشرين ثانى/نوفمبر من بينهم 58 طفلاً قاصراً، و8 سيدات، وارتقاء شهيد للحركة الأسيرة.

وافادت وكالة شيعة برس ان التقرير رصد 7 حالات اعتقال لمواطنين من قطاع غزة.

وبحسب التقرير الشهري للمركز اعتقل 2 من الصيادين خلال عملهم في صيد الأسماك مقابل شواطئ رفح، وشابين آخرين تم اعتقالهم خلال اجتيازهم السلك الفاصل شرق القطاع.

وخلال الشهر الماضي اعتقل الاحتلال محافظ القدس عدنان غيث عدة مرات، كما استدعاه للمقابلة عدة مرات أيضاً، كذلك اعتقل وزير شؤون القدس فادي الهدمي بعد الاعتداء، وهو الاعتقال الثالث له منذ توليه منصبه وفقا للتقرير.

واشار التقرير الى أن قوات الاحتلال واصلت الشهر الماضي استهداف النساء بالاعتقال.

و اضاف بأن قائمة شهداء الحركة الأسيرة ارتفعت الشهر الماضي لتصل إلى 222 شهيد وذلك بعد استشهاد الأسير سامى أبو دياك (37 عاماً)، من مدينة جنين في مستشفى سجن الرملة نتيجة الإهمال الطبي. 

واعتقل الشهيد “أبو دياك” عام 2002، وصدر بحقه حكماً بالسجن المؤبد ثلاث مرات، وحين اعتقاله لم يكن يعانى من أي أمراض، ومنذ 4 سنوات تعرض لخطأ طبي عقب خضوعه لعملية جراحية في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، حيث تم استئصال جزء من أمعائه، ومنذ ذلك الوقت تراجعت صحته إلى حد كبير.

حيث أصيب نتيجة الإهمال الطبي بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، وخضع لثلاث عمليات جراحية، إلا أنها فشلت في إنهاء معاناته، وتبين لاحقاً إصابته بمرض السرطان، الذى انتشر في جميع أنحاء جسده ووصل في الشهرين الأخيرين للعامود الفقري والرئة، إلى أن ارتقى شهيداً بعد 18 عاماً قضاها في سجون الاحتلال./انتهى/

المصدر: الجزيرة