أكد جوزيف بوريل ، المسؤول الجديد للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، على الحاجة إلى بذل جهد شامل “لإبقاء الاتفاق النووي على قيد الحياة” وحث إيران على بذل كل ما في وسعها في هذا المجال.

وقال بوريل في مقابلة مع صحيفة البايس الإسبانية والتي نشرت يوم الأحد بالتزامن مع بدء عمله كمسؤول للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد الأوروبي، “لدينا مصلحة قوية في الحفاظ على اتفاق نووي والحفاظ عليه ، وندعوالمسؤولين الايرانيين ايضا  الى بذل كل ما في وسعهم للحفاظ على هذا الاتفاق”.

وقال المسؤول الجديد للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي والذي كان وزيرا للخارجية الإسبانية سابقا: اننا نفعل الآن كل ما في وسعنا للحفاظ على الاتفاق النووي.

وأضاف بوريل : نقول لأصدقائنا الإيرانيين أن أفضل شيء بالنسبة لهم هو عدم السماح بتلاشي هذا الاتفاق.

وحذر من أنه سيكون من الخطأ الكبير بالنسبة لهم القيام بشيء قد يؤدي إلى تدمير هذا الاتفاق./انتهى/