قال قائد لواء محمد رسول الله في الحرس الثوري، اللواء محمد رضا يزدي، إنه سيتم تحديد أي إجراء يقوم به العدو ويتم القضاء عليه بأسرع ما يتصور، وإن الشعب الإيراني بتعاونه مع القوات العسكرية والأمنية لن يسمح للأعداء بتحقيق أهدافهم الشريرة.

وأفادت وكالة شيعة برس نقلا عن قائد لواء محمد رسول الله في الحرس الثوري، اللواء محمد رضا يزدي، في حوار له مع الوكالة وفي إشارة إلى تصريحات قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، بأن تكون القوات المسلحة حذرة من المؤامرات والفتن التي تحاك ضد إيران ومستعدة للتعامل مع هذه الفتن.

وصرح اللواء أن ما قاله قائد الثورة الإسلامية على مدار العام الماضي بناء على نظرته الثاقبة وتحليله الخاص لسلوك أعداء الثورة كان محور الإجراءات والتحركات العدائية الأمريكية وأذنابها ضد الجمهورية الإسلامية لأنهم بصدد خلق مشاكل وفتن في بلدنا الإسلامي بشكل خاص والمنطقة بشكل عام.

وأشار اللواء إلى القضايا الجارية في العراق ولبنان وسوريا في السنوات الأخيرة، قائلا إنه إذا ما نظرنا بعض بلدان المنطقة وما يحدث فيها يتضح لنا كيف أثارت الإدارات الأمريكية إعمال اشغب والفتنة والتخريب فيها من أجل لفت أنظار الناس عن ملاحقة الأمريكيين بسبب جرائهما التي ارتكبتها بحقهم وبحق بلدانهم.

وقال محمد رضا يزدي إن هناك قلقا من أن الأمريكيين قد يقدمون على إجراءات من شأنها أن تثير الفتنة وأعمال اعنف في بلادنا بسبب بعض المشاكل الاقتصادية الموجودة في الداخل، مؤكدا أن الشعب الإيراني يختلف اختلافا كبيرا عن الشعوب والأمم الأخرى، فالشعب الإيراني وقيادته على قلب رجل واحد وقد أفشلوا المساعي الأمريكية الرامية لإحداث أي فوضى أو فتنة عبر السنين الماضية رغم كل المشاكل والظروف.