صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي ان التدخل في شؤون الدول الاخرى قد شكل الركيزة الثانية لسياسات واشنطن الخارجية، بعد انسحابها من الاتفاقيات الدولية.

وفي تصريح له مساء الاربعاء، اشار موسوي الى اقرار لائحة “الديمقراطية وحقوق الانسان في هونغ كونغ” من قبل مجلس الشيوخ الامريكي وتدخله السافر في شؤون الصين الداخلية؛ مؤكدا، انه “عقب الانسحاب غير القانوني من التعهدات الدولية، شكّل التدخل في شؤون الدول الاخرى الركيزة الثانية لسياسة خارجية الكيان الامريكي”.
ولفت المتحدث باسم الخارجية، الى ان استغلال مفاهيم حقوق الانسان لن يضفي اي شرعية على السياسة الخارجية الوقحة للكيان الامريكي.
وتابع : ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تقيّم في هذا الاطار مصادقة مجلس الشيوخ الامريكي على “لائحة الديمقراطية وحقوق الانسان في هونغ كونغ”، وتدينه بشدة؛ كما تحذر من ان عملية نقض القوانين الدولية عبر هكذا اجراءات من جانب الكيان الامريكي بات خطرا جادا يتهدد الاستقرار الدولي.