صرح مساعد قائد الجيش الإيراني للشؤون الانسانية ان مشاركة ونشاط الجنود في مجالي الإنتاج والصناعة في أوقات الفراغ هي من أولويات وأهداف الجيش.

وأفادت وكالة شيعة برس أن ، الأدميرال محمد بوركلهر، مساعد قائد الجيش الإيراني للشؤون الانسانية ،أوضح أن الاجراءات البناءة التي اتخذتها فروع الجيش للإستغلال اوقات الفراغ من خلال توظيف وتوفير مدربين  للقوات  في المجالات الفنية والمهنية في مراكز التدريب والمناطق والقواعد العسكرية>

وأضاف : خلال العام الماضي، تم تدريب 200 ألف من القوات في مايقارب  100 مجال للتدريب والمهارات الفنية والثقافية.

وتابع: يمكن للقوات إستغلال أوقات الفراغ  للدراسة والمشاركة في الدورات في أربع مجالات مختلفة، مع التأكيد على تنوع المجالات وتطويرها  في السنة القادمة.

واشار  الى أن كل هذه الاقتراحات للتطوير والدورات والإرتقاء بالمستوى القوات واستغلال الوقت الذي لايكون فيه تدريبات في الثكنات العسكرية  كانت واحدة من أهم مطالب قائد الثورة الإسلامية . و تمشيا مع رغبته سنستمر في تنفيذ هذه المهام بجدية إلى أن نصل إلى النقطة التي يؤكد عليها .

وصرح أنه خلال سنة 2018 مايقارب 35 الف جندي من القوات زاروا مواقع الحرب والصناعة وأكد أيضا : في الخطاب السنوي للقوات المسلحة تم التاكيد على تطوير مستوى اهتمام القوات  بمجالات الترفيه والدورات التكوينية  والحرص على استغلال أوقات فراغهم في مجالات تنفعهم و تحسن من ذاتهم .

ولفت إلى المسابقات التي تقام سنويا بين الجيش والقوات الاخرى المسلحة والتي تشمل عدة مجالات مثل كرة القدم والكرة الطائرة والسباحة مشددا على أنه سيتم ترقية واضافة برامج ومجالات أخرى من بينها التعليمية والثقافية والمهنية وكما أثنى على قدرة القتالية واللياقة العالية التي يتمتع بها القوات والجيش .

وختاما أكد أن ” دور الجندي في المجتمع الاسلامي هو الجهاد في سبيل الله ، وبالتالي يجب أن تستغل قواتنا الأعزاء  هذه المجالات و هذه الفرصة  لتنمية الذات وزيادة معتقداتهم الروحية والدينية “./انتهى/