في أعقاب الأحداث الأخيرة، أصدر الجيش الإيراني بيانا أدان فيه أعمال العنف التي قام بها المخربون، كما اهاب بـالجميع ان يتحملوا مسؤولياتهم في حفظ أمن الوطن بكل يقظة وحذر.

وأفادت شيعة برس أن الجيش الإيراني أصدر الجيش الإيراني بيانا أدان فيه أعمال العنف التي قام بها المخربون، كما أهاب بـالجميع ان يتحملوا مسؤولياتهم في حفظ أمن الوطن بكل يقظة وحذر.

واكد الجيش في بيانه انه وفي ظل استمرار الامن والاستقرار في البلاد وضرورة يقظة المواطنين للمؤامرات التي يخططها الاعداء ، يتعين التحلي بالوعي ورفع الجهوزية لمواجهة اي مؤامرة تهدد امن حدود ايران الاسلامية .

واضاف البيان بان أعداء الثورة الإسلامية لم يألو جهدا على مدى اربعة عقود للإطاحة بالجمهورية الإسلامية الايرانية  وحاولوا دوما لتحقيق هذا الامر من خلال العديد من المؤامرات .

وتابع بيان الجيش انه  في الوقت الذي سجلت جبهة المقاومة عهدا جديدا من انتصارات شعوب المنطقة عبر هزيمة الارهاب المدعوم اميركيا ، تواصل الجمهورية الاسلامية الايرانية صمودها بوجه الضغوط القصوى المعادية وقد جعلت الاعداء يعيشون حالة الضعف والعجز بحيث لجاوا إلى فتنة جديدة ضد الثورة الاسلامية وبادروا الى مواجهتها عبر توظيف كافة مرتزقتهم والمغرر بهم وابواقهم الدعائية الشيطانية .

واشاد بيان الجيش بالصمود والبصيرة الفريدة للشعب الايراني الشامخ في مواجهة الضغوط الاقتصادية الناجمة عن الحظر المجحف للاستكبار مؤكدا ان ابناء الشعب في الجيش وضمن ادانتهم التحركات الياسة للاعداء خلال الاحداث الاخيرة يعربون عن امتنانهم للشعب والتوصيات الحكيمة لقائد الثورة الاسلامية وجهود الاجهزة الحكومة والمؤسسات الامنية في اخماد هذه المؤامرة معتبرين ان الجهوزية واليقظة الكاملة للدفاع عن استقلال ووحدة التراب الايرانية ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية عبر النهوض بالجهوزية الدفاعية امرا لامفر منه للجميع .