قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني “مجتبى ذو النور” إن الجمهورية الإسلامية ستواصل دعمها الكامل لسوريا ضد الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

وأشار النائب “ذو النور” خلال لقائه رئيس الوزراء السوري “عماد خميس” إلى المصالح المشتركة والسياسة الإقليمية للجمهورية الإسلامية الإيرانية وسوريا في الحرب ضد الإرهاب، قائلاً: إن الجمهورية الإسلامية ستواصل دعمها الكامل لسوريا ضد الجماعات الإرهابية والتكفيرية.

وأعرب ذو النور عن أمله في أن تتحقق عملية الاستقرار والأمن في جميع المناطق السورية من خلال حكمة وتدبير الرئيس والحكومة وشعب البلاد, مؤكداً على ضرورة توسيع التعاون في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والبرلمانية بين البلدين، لافتاً الى ان التعاون الودي بين البلدين سيستمر بعد انتصار سوريا الكامل في الحرب على الإرهاب.

ووصف رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني الوجود العسكري الأمريكي والتدخلات في جزء من الأراضي السورية بأنه تهديد للسلام والأمن في المنطقة قائلاً: ان الوجود العسكري الأمريكي في سوريا تسبب في خلق التوتر وزعزعة الأمن في المنطقة ، ومن الضروري أن تنهي امريكا تواجدها غير المرغوب به في سوريا.

ودعا رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية إلى مواصلة المناقشات والمشاورات بين اللجان المتخصصة في برلماني الدولتين لمتابعة الاتفاقيات الموقعة ، قائلاً: ان نقل الخبرات والتجارب الإيرانية القيمة في مجال إعادة اعمار سوريا ، وخاصة في مجالات الطاقة والزراعة، وتطوير البنية التحتية وبناء الطرق والصناعات الإستراتيجية سيؤدي إلى تعزيز وتقوية العلاقات المتبادلة بين الجانبين.

من جانبه أعرب رئيس الوزراء السوري “عماد خميس” خلال تهنئته بميلاد رسول الاعظم (ص) عن امتنانه لدعم الجمهورية الإسلامية الحكومة والشعب السوري ووقوفها الى جانبه في محاربة المجموعات الإرهابية والتكفيرية, مؤكداً على ضرورة تعزيز آفاق سبل التعاون وتقوية الروابط السياسية والاقتصادية بين البلدين.

وفي مستهل اللقاء تبادل الطرفان وجهات النظر حول آخر التطورات الإقليمية والدولية والقضايا المشتركة في المجالات السياسية وأهمية استمرار التعاون المشترك.